الرئيسية » موسوهة دهشة » علوم و تقنية » فلك وفضاء » عن العرب والنجوم – د.عبد الرحيم بدر

عن العرب والنجوم – د.عبد الرحيم بدر


عن العرب والنجوم – الدكتور عبد الرحيم بدر

حاجة أهل الجزيرة لمعرفة النجوم:‏

يقول الدينوري في كتاب الأنواء "يقال أن أعلم العرب بالنجوم كلب وبنوشيبان، وأن العلم من كلب في بني ماوية ومن شيبان في مرة. وصحبني رجل من الأعراب في فلاة ليلا، فأقبلت أسأله عن محالّ قوم من العرب ومياههم. وجعل يدلني على كل محلة ينجم وعلى كل ضياء (وقد تكون خباء) بنجم. فربما أشار إلى النجم وسماه، وربما قال لي، تراه، وربما قال لي، ولّ وجهك نجم كذا، أي اجعل مسيرك على نجم كذا حتى تأتيهم. فرأيت النجوم تقودهم إلى موضع حاجاتهم كما تقود مهايع الطرق سالك العبارات" 1‏

والواقع أن الصحراء الواسعة التي تمتد أطرافها لتتصل باللانهاية تملي على قاطنها أن يعرف موقعه منها، فيعرف كيف يصل إلى مورد الماء وإلى مواطن الكلأ يرعى إبله، ويعرف منازل القبائل الأخرى لكي يغزوها إذا شعر بالقوة أو يفر من وجهها إذا شعر بالضعف.‏

وكان يشعر بحاجة أقل من ذلك إلى معرفة مواعيد الفصول وهطول الأمطار وتقلبات الجو. وفي الواحات التي تصلح للزراعة كان يريد أن يعرف مواعيد الزراعة ومواعيد الحصاد.‏

كل هذه الحاجات جعلت الأعراب في الجاهلية وبعد الجاهلية يعرفون مواقع بعض النجوم التي قد تهديهم سواء السبيل.‏

وكان العرب يسمون هذا النوع من المعرفة بالتنجيم. وعندما أصبح علماً مدروساً سموه علم الهيئة.‏

وما جاء الدين الإسلامي حتى ازدادت الحاجة إلى علم الهيئة لتحديد أوقات الصلاة وأوقات الصيام، ومعرفة اتجاه القبلة.‏

حاجات الأمم الأخرى لمعرفة النجوم:‏

أما الأمم التي سبقت العرب في حضارتها فقد كانت لها دوافع أخرى أو دوافع مماثلة. غير أن جميع الأمم التي كانت لها حضارات في العصور القديمة والعصور المتوسطة – والعرب منهم- كانوا يؤمنون بأن لحركات الكواكب في السماء أثرا في حياة الإنسان وتصرفاته في القدر الذي طتب له، قد يكون سبب ذلك راجعاً في الأساس إلى حضارات ما بين النهرين التي كانت ترى أن الكواكب تتقمص روح الآلهة . ولكن كل حضارة ركزت دراستها على نوع معين، بحسب الفكرة التي كانت تسود تلك الحضارة عن هذا الأثر.‏

فحضارات ما بين النهرين كانت تركز اهتمامها على الكواكب وتحركاتها فالأجسام القدسية التي تتقمص روح الآلهة جديرة بالملاحظة والتتبع والرصد أما اليونان فالكواكب عندهم كانت هي الآلهة نفسها. ولهذه الآلهة من قصص الحب والانتقام والحسد والغيرة والمغامرات الغرامية ما يوجب إدخال النجوم في الحساب. كانت الحضارات في الهند وما بين النهرين قد أخذت تسمي بعض المجموعات النجومية في السماء.‏

ولكن الحضارة اليونانية لم تكد تترك مجموعة من المجوهرات النجومية الظاهرة إلا وأطلقت عليها اسماً من أسماء الأبطال أو الضحايا أو الحيوانات التي دخلت تلك الأساطير. وأصبح معظم السماء المنظور في نصف الكرة الشمالية ذا مجموعة نجومية معروفة، تحمل كلها أسماء الأبطال الأسطوريين، أو أسماء أدوات أو حيوانات تدخل عادة ضمن هذه الأساطير. ولبعض هذه التسميات مضمون فلكي، كالعقرب الذي لدغ أوريون الصياد، ونشأت بينهما عداوة مستحكمة فتباعد أحدهما عن الآخر في السماء، بحيث لا يرى أحدهما الآخر. أن هذا يذكّر دارس الفلك بأن العقرب يطلع عندما يغيب الصياد، والصياد يطلع عندما يغيب العقرب‏

وبعض القصص الأسطورية اليونانية أخذت أكثر من مجموعة في تسمياتها فقصة برشاوس الجبار واندروميدا وكيف أنقذها من التنين، لها خمس مجموعات.‏

البروج:‏

منذ أن بدأ رصد السماء عند الراصدين الأوائل، فيما بين النهرين أو في الهند أو الصين، عرف الإنسان أن الشمس والقمر والكواكب السيّارة المعروفة آنذاك، عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل – كلها تسير في دائرة معيّنة من السماء لا تتعداها. وقد وجد أن النجوم المنتشرة في هذه الدائرة يمكن أن تحدد أشكالها في اثني عشر شكلاً أو مجموعة. وقد أخذت هذه المجموعات أهمية كبيرة عند القدماء، لسبب واحد فقط، هو مرور الشمس والقمر والكواكب السيارة فيها. ولكن مرور هذه الأجرام السماوية المقدسة في هذه الأشكال النجومية شيء غير قليل. إنه يضفي شيئاً من القداسة على الشكل، حتى أنه لم يعد يسمي مجموعة أو كوكبة كنظيره في القبة الفلكية، وإنما أصبح يسمى برجاً. فالأبراج إذن هي تلك المجموعات النجومية التي تقع على المدار الذي يبدو لنا أن الشمس والقمر والكواكب السيارة تسير فيه. ومعرفة الأبراج (أو البروج)، ومواعيد شروقها وغيابها، ووقوع أحد الكواكب في هذا البرج أو ذاك- أمور تعتمد عليها صناعة التنجيم وكشف الطالع. وقد ازدهرت هذه المعرفة منذ حضارات ما بين النهرين. ولكن البروج أخذت أسماءها عندما وصفها بطليموس في كتاب (المجسطي في القرن الميلادي الثاني. وفي هذا الكتاب أيضاً تم تحديد بقية المجموعات النجومية في السماء (على الأقل الظاهرة جدا منها) وتم وضع الأسماء لها.‏

العرب في الجاهلية والمجموعات النجومية:‏

إن صناعة التنجيم القائمة على معرفة الكواكب والبروج لم تزدهر في الجزيرة العربية، ولهذا فإن البروج بحدودها وأشكالها المعروفة عند الحضارات التي سبقتهم لم تكن معروفة لديهم. حتى المجموعات النجومية التي هي خارج نطاق دائرة البروج، لم تكن محددة المعالم. إن تحديد صورة مجموعة من المجموعات يحتاج إلى تدوين ورسم يعطيها شكلها المتفق عليه، وليس هناك من الآثار الكتابية ما يدلنا على ذلك. إن معظم الآثار المكتوبة التي عرفت حتى الآن من الحضارة العربية في اليمن تدل على أن العرب قد أخذوا يعبدون بعض الكواكب وهذه نقلوها في الأرجح عن حضارة ما بين النهرين والفرس. والواقع أن الغالبية العظمى من معارفنا عن مدى إلمام عرب الجزيرة بالنجوم راجع إلى كتاب "صور الكواكب الثمانية والأربعين" لعبد الرحمن الصوفي. ففي هذا الأطلس الدقيق الرائع للمجموعات السماوية يذكر الصوفي ما قالته العرب عن كل مجموعة أو عن بعض نجومها. والذي يلفت الانتباه في تسميات العرب لنجوم السماء، أنهم كانوا يركزون اهتمامهم على نجمين لامعين، قد يكونان في مجموعة واحدة أو في مجموعتين ويشتركان عادة في خطوط الصعود المستقيم – أي أنهما يغربان ويشرقان في وقت واحد تقريبا. فهناك الفرقدان والشعريان والسماكان والهراران والشرطان والزبانيان والفرغان والنسران والمحلفان وما إلى ذلك.‏

أما نطاق البروج، وهو الذي تسير فيه الكواكب السيارة والشمس والقمر فقد قسموه إلى منازل القمر. رأوا أن القمر ينتقل في السماء في هذا النطاق ويعود إلى الموضع الذي كان فيه (تقريباً) بعد ثمانية وعشرين يوماً. فهو يمكث كل يوم في منزلة. وهذه الطريقة في التسمية كانت معروفة قبلهم في الهند، إلا أن الهنود يقسّمون منطقة البروج إلى سبع وعشرين منزلة.‏

ولكن تقسيم نطاق البروج إلى منازل لم يعد الأساس الذي يعتمد عليه الفلكيون عندما أصبح التنجيم علماً وأخذوا عن اليونان تقسيم البروج ودخلت صناعة أحكام النجوم ومعرفة الطوالع.‏

بداية الفلك في الحضارة العربية:‏

قامت الحضارة العربية بظهور الإسلام. وانشغل العرب أول الأمر بالفتوحات في عصر الخلفاء الراشدين، ثم في الحروب فيما بينهم. وفي عصر الأمويين لم تكن هناك بداية ملحوظة للاهتمام بالعلوم عامة أو بالفلك، اللهم إلا ما يرويه كرلو نلينو عن ابن القفطي من أن الأمير خالد بن يزيد بن معاوية ابن أبي سفيان كان ذا همة بالعلوم وهو أول من تُرجم له كتب الطب والنجوم والكيمياء حتى سمي حكيم آل مروان.‏

ويقول نلينو من المحتمل أن يكون أول كتاب ترجم من اليونانية إلى العربية (بقطع النظر عن كتب الكيمياء) هو كتاب عرض مفتاح النجوم المنسوب إلى همس الحكيم الموضوع على تحاويل سني العالم وما فيها من الأحكام النجومية، وجد نسخة منه خط يد في المكتبة الإمبرسيانية في ميلانو. وفي آخر هذه النسخة "وكان ترجمة الكتابة في ذي القعدة سنة خمس وعشرين ومائة هجرية" ومعنى ذلك أن المترجم فرغ من ترجمة الكتاب قبل انقراض الدولة الأموية بسبع سنين.‏

وما قامت الدولة العباسية حتى بدأ العمل الجاد في ترجمة الكتب من جميع الحضارات التي كانت معروفة آنذاك. وقد بدأ ذلك منذ أيام أبي جعفر المنصور (الخليفة الثاني) فترجمت الكتب من اليونانية والفارسية والهندية. وأخذت حركة الترجمة والتأليف تتسع وتزداد في أيام من تلاه من الخلفاء، وخاصة في عصر المأمون.‏

ومما يدل على أن العرب كانوا يدرسون الفلك دراسة جادة، وأنهم لم يكونوا يتخذونها مجرد متعة فكرية- كما هي حال العرب في الفلك في أيامنا هذه أنهم سرعان ما بدؤوا في استعمال آلات الرصد. ويقول نلّينو، نقلاً عن كتاب الفهرست وابن القفطي وحاجي خليفة، إنّ أول مسلم عمل أسطرلابا وألّف فيه كتاباً هو أبو اسحاق إبراهيم بن حبيب بن سليمان الفزاري من فلكيي المنصور، واسم الكتاب "كتاب العمل بالاسطرلاب المسطح" وهو مفقود ولا نعرف عنه إلا اسمه. وله رسالة أيضاً مسماة "كتاب العمل بالاسطرلاب وهو ذات الحلق" وهناك منجّم آخر من منجّمي المنصور اسمه ما شاء الله، ألّف الكتب في الاسطرلاب المسطح وذات الحلق، ضاعت كلها ولم تنج من التلف إلا ترجمة لاتينية لأحدها بعنوان "كتاب الاسطرلابات والعمل بها" طبعت ثلاث مرات في القرن السادس عشر الميلادي.‏

مهما يكن من أمر، فقد أخذت الترجمة بالازدياد والتحسن التدريجي مع اكتساب الخبرة. كانت أول الأمر نقلاً لقلة المترجمين المتيسرين. حتى أن يحيى بن خالد بن برمك طلب إلى جماعة أن يفسروا له المجسطي فلم يتقنوه فانتدب غيرهم أكثر منهم كفاية. وعلى وجه التعميم، لم تكن الترجمات في القرن الثاني الهجري متقنة. ولكن القرن الثالث الهجري تميز بإتقان التعريب.‏

وقد ترجم العرب عن الهندية كتاب السند هند الكبير والأرجبهر والأركند، وانبرى الفلكيون يعملون ازياجهم بناء على حساباتها. وترجموا عن الفارسية زيج الشهريار وعن اليونانية مؤلفات منسوبة إلى هرمس الحكيم ودروثيوس الصيداوي وانطيقوس الأثيني. ومنذ أيام المنصور ترجمت المقالات الأربع لبطليموس، وقد شكّك في نسبتها إلى بطليموس أبو معشر البلخي ورد عليه عليّ بن رضوان المصري والباحثون المتأخرون يثبتون صحتها ويؤيدون ابن رضوان المصري في ما جاء إليه.‏

ولما ترجم المجسطي لبطليموس وجد الفلكيون العرب فيه جامعاً مانعاً. فطغى على غيره وأصبح المصدر الرئيس الذي اعتمد عليه كل الفلكيين العرب.‏

كانت الترجمة في بداياتها للفهم والاستيعاب وكان يستعان بها في كتابة الازياج. ولكن لما تم هضم العلوم التي نقلتها الترجمات المتقنة جاء دور التصحيح فيما تتحدث عنه، والتعليق على الأخطاء الواردة فيها. وكانت آلات الرصد تتطور أيضاً مع تطور استيعابهم لهذه العلوم، فأخذت تظهر الكتب المختلفة عن كيفية عمل هذه الآلات والوصول بها إلى مراحل الاتقان. ولكن الرصد المتقن يحتاج إلى معرفة الدرجات والدقائق والثواني من الزاوية ويحتاج معرفة حساب المثلثات. فصدرت الكتب المتتالية في هذا النوع من الحساب. كانت حساباتهم أول الأمر تعتمد على القليل من حساب المثلثات الذي عرفه بطليموس، وعلى هندسة اقليدس المسطحة. ولكن حساب المثلثات الكروية بلغت شأواً عظيماً في كتابات البيروني، ووصل الكمال بعده عند نصر الدين الطوسي.‏

محيط الكرة الأرضية:‏

إن أي علم من العلوم التجريبية لا تكون له قيمة إذا لم تسنده البراهين والأدلة. بل إنه لا يعتبر علماً تجريبياً بدونها. وقيمة التراث الفلكي الذي بدونها. وقيمة التراث الفلكي الذي قدمه العرب قائمة على مقدار الجهد الذي بذله الفلكيون في الرصد والقياس والحسابات لما رصدوا وقاسوا. فإذا دوّى اسم البناني والبيروني والصوفي في القرون الوسطى، فليس ذلك لأنهم كتبوا لنا أموراً نظرية محضة، إنما لأنهم رصدوا وحسبوا أرصادهم ، وأجادوا بعد ذلك في التعبير عن آرائهم في نتيجة ما فعلوا.‏

عرف اليونان أن الأرض كروية، أعني أن هذه الفكرة دخلت إلى العلم التجريبي منذ أن نادى بها أرسططاليس (384-325ق.م) وكانت حجته قوية بسيطة. إذ تمعنت في النجم القطبي الذي تجده في الجهة الشمالية من السماء، فإنك تراه يكاد يكون ثابتاً في موضعه، والسماء بنجومها تدور حوله في 24 ساعة. وفي اليونان حيث كان يعيش أرسططا ليس يبدو النجم القطبي عالياً علواً لا بأس به في القبة الفلكية. ولكن المسافر إلى مصر يرى أن النجم القطبي الشمالي قد انخفض في الأفق، وسيجد أن هناك نجوماً جديدة قد أخذت تظهر في الأفق الجنوبي لا تظهر له أبداً في اليونان. هذه الظاهرة لا يمكن تفسيرها إلا إذا كانت الأرض كروية. وكانت هناك حجج أخرى لأرسططا ليس، ولكن هذه وحدها كافية.‏

طريقة أراتوستين النظرية:‏

وحوالي سنة 270ق. م كان الفيلسوف أراتوستين مسؤولاً عن مكتبة الاسكندرية الضخمة، فقرأ في أحد الكتب المتيسرة لديه أن الشمس تكون عمودية على مدينة أسوان عند الظهيرة في منتصف الصيف بحيث تنعكس أشعتها عن سطح الماء في بئر عميق. فقاس ميل الشمس عن السمت في الاسكندرية في اليوم نفسه، فوجد أنها أقل من أن تكون عمودية بسبع درجات ونصف الدرجة. هذه الدرجات هي الفرق بين أسوان والاسكندرية في محيط الأرض. كله 360 درجة، وهذا يبلغ خمسين ضعف الرقم الذي حصل عليه تقريباً، وسأل فوجد أن المسافة بين أسوان والاسكندرية 5000 ستاديوم. فضرب هذا الرقم في 50 وحصل على رقم يقارب الحقيقة وهو ما يعادل 24850 ميلا انجليزياً.‏

طريقة العرب العملية:‏

بيد أن العرب سلكوا طريقة أكثر عناء، وتتطلب أجهزة دقيقة جداً في سبيل الوصول إلى الهدف نفسه. ولا أدري إذا كان لديهم آنذاك علم بقياس أراتوستين.‏

لما كان القطب الشمالي الفلكي ثابتاً في السماء، ونراه يرتفع كلما سرنا إلى الشمال وينخفض كلما سرنا إلى الجنوب فمعنى ذلك أننا إذا قسمنا ارتفاع القطب ونحن في موضع معين، ثم أخذنا بالسير إلى الشمال حتى يزيد ارتفاع القطب درجة واحدة، فإننا نكون قد سرنا بمقدار درجة واحدة من محيط الأرض. الفكرة سليمة جداً وصحيحة نظرياً.‏

ولكنها تتطلب أجهزة دقيقة للغاية. ومما يزيد المسألة تعقيداً أن نجم القطب الشمالي ليس في القطب الشمالي بالضبط لكي يكون دليلاً في القياس. إنه يبعد حالياً حوالي درجة واحدة عن القطب وكان قبل ألف سنة يبعد خمس درجات. والذين قاموا بهذا القياس يعرفون ذلك، وكان عليهم أن يعيّنوا موضع القطب الشمالي أولاً ثم يقيسوا ارتفاعه عن الأفق. إنه عمل جبار معقد، على الأقل كان معقداً في تلك الأيام.‏

قام الفلكيون العرب بهذا العمل بأمر من الخليفة المأمون. وينقل لنا نلينو من النسخة الخطية الوحيدة الموجودة لكتاب الزيج الحاكمي الكبير- وهي محفوظة في مكتبة ليدن- لابن يونس المصري، ما يلي:‏

"الكلام فيما بين الأماكن من الذرع. ذكر سند بن علي في كلام وجدته له، أن المأمون أمره هو وخالد بن عبد الملك المروروذي (نسبة إلى مرو الرّوذ) أن يقيسا مقدار درجة من أعظم دائرة من دوائر سطح كرة الأرض قال فسرنا لذلك جميعاً، وأمر علي بن عيسى الأسطرلابي وعلي بن البحتري بمثل ذلك فسارا إلى ناحية أخرى. قال سند بن علي: فسرت أنا وخالد بن عبد الملك إلى ما بين وامة (كذا، ولعلها واسط الرقة) وتدمر، وقسنا هناك مقدار درجة من أعظم دائرة تمرّ بسطح كرة الأرض فكان سبعة وخمسين ميلا، وقاس علي بن عيسى بن البحتري فوجدا مثل ذلك، وورد الكتابان من الناحيتين في وقت واحد بقياسين متفقين. وذكر أحمد بن عبد الله المعروف بحبش في الكتاب الذي ذكر فيه أرصاد أصحاب الممتحن (أي فلكيي الخليفة المأمون برئاسة يحيى ابن أبي منصور الذين ألّفوا الزيج الممتحن بناء على الأرصاد العربية الممتحنة) بدمشق، أن المأمون أمر بأن تقاس درجة من أعظم دائرة من دوائر بسيط كرة الأرض. قال فساروا لذلك في برية سنجار حتى اختلف ارتفاع النهار قاسوا ما بين المكانين فكان؟2 ميلا وربع ميل منها أربع آلاف ذراع بالذراع السوداء التي اتخذها المأمون. وأقول أنا وبالله التوفيق أن هذا القياس ليس بمطلق بل يحتاج مع اختلاف ارتفاعي نصف النهار بدرجة إلى أن يكون القائسون جميعاً في سطح دائرة من دوائر نصف النهار، والسبيل إلى ذلك بعد أن نختار للقياس مكاناً معتدلا ضاحياً أن نستخرج خط نصف النهار في المكان الذي يبتدئ منه القياس ثم نتخذ حبلين دقيقين جيدين طول كل واحد منهما نحو خمسين ذراعاً، ثم نمرّ أحدهما موازياً لخط نصف النهار الذي استخرجناه إلى أن ينتهي ، ثم نضع طرف الحبل الآخر في وسطه ونمره راكباً عليه إلى حيث بلغ، ثم نرفع الحبل الأول ونضع أيضاً طرفه في وسط الحبل الثاني ونمره راكباً عليه ثم نفعل ذلك دائماً ليحفظ السمت وارتفاع نصف النهار يتغير دائماً بين المكان الأول الذي استخرج فيه خط نصف النهار والمكان الثاني الذي انتهى إليه الذين يسيرون حتى إذا كان بين ارتفاعي نصف النهار في يوم واحد درجة بآلتين صحيحتين تبين الدقيقة في كل واحدة منها قيس ما بين المكانين فما كان من الأذرع فهو ذرع درجة واحدة من أوسع دائرة تمر ببسيط كرة الأرض. وقد يمكن أن يحفظ السمت عوضاً عن الحبلين بأشخاص ثلاثة تسير بعضها بعضاً على سمت خط نصف النهار المستخرج وينقل أقربها من البصر متقدماً ثم الذي يليه ثم الثالث دائماً إن شاء الله". انتهى كلام ابن يونس المصري.‏

لقد أوردت هذا الكلام كله لأطلع القارئ على أسلوب كتابة الفلكيين العرب، أو على الأقل على أسلوب ابن يونس المصري، وخوفه من أن يكون الراصدون الذين يتحدث عنهم قد ضلوا وحادوا عن الطريق السوي، ولهذا فهو يصف لهم الطريقة التي تمنعهم عن الضلال في قياس كهذا.‏

ويستخلص من زيج ابن يونس أن الفرقتين اللتين قامتا بهذا القياس قد وصلتا إلى نتيجتين مختلفتين. فكان طول الدرجة عند أحدهما 56 وربع الميل وعند الثانية 57 ميلا، فاتخذ متوسطهما 56 وثلثي الميل.‏

وإذا أخذنا نتساءل عن مدى دقة هذا القياس وقرب النتيجة التي توصلوا إليها من الحقيقة، اعترضتنا مشاكل كثيرة. فكم هو طول الميل العربي؟ هل هو أطول أو أقصر من الميل الإنجليزي الذي نعرفه الآن؟ وسننتهي إلى نتيجة تقول أننا لا نعرف بالضبط.‏

إن عدم وجود قياس معياري للمسافات في العصور المتقدمة جعلنا نتحيز في النتائج التي تتضمن هذه القياسات. حتى النتيجة التي توصل إليها اراتوستين، فهي تعتمد على الستاديوم، وقد كانت هناك أنواع مختلفة للستاديوم، ولكن حسابها بالستاديوم الاسكندراني أعطانا هذه النتيجة القريبة من الحقيقة.‏

غير أن الطريقة التي قام بها العرب كانت صحيحة، والعمل نفسه كان جباراً ويعلق نلينو على ذلك فيقول "أما قياس العرب فهو أول قياس حقيقي أجري كله مباشرة مع كل ما اقتضته تلك المساحة من المدة الطويلة والصعوبة والمشقة واشتراك جماعة من الفلكيين والمسّاحين في العمل. فلا بد لنا من عداد ذلك القياس في أعمال العرب العلمية المجيدة المأثورة"3.‏

(حاشية – لقد قام الأستاذ حسن منزل من الهند بتحقيق الميل العربي بالنسبة إلى الميل الإنجليزي فوجد أن الرقم الذي توصل إليه فلكيو المأمون في قياس محيط الكرة الأرضية هو 24825 ميلا انجليزياً، يذكر هذا في المقدمة التي كتبها باللغة الإنجليزية لكتاب القانون المسعودي المطبوع باللغة العربية في مطبعة دائرة المعارف العثمانية في حيدر آباد. الدكن بالهند.).‏

قياسات أخرى:‏

كانت هذه الخطوة الجبارة بداية انطلاق للفلكيين اللاحقين، عرفوا منها أو من الروح الدافعة إليها أن الأساس الذي تقوم عليه دراسة الفلك هو الرصد والقياس. وإذا استثنينا أبارخوس وبطليموس فلا نجد في تاريخ الفلك السابق من كان يعتمد في رصده على القياس.‏

وقد حاول البيروني أن يعرف محيط الأرض بطريقة أخرى. وذلك بأن يقيس زاوية غروب الشمس وهو على رأس جبل عال، ثم يقدر ارتفاع ذلك الجبل، ويستعمل في ذلك حساب المثلثات. يذكر نلينو أن الأستاذ ويدمن اللماني أرسل إليه صورة فوتوغرافية عن النسخة الوحيدة المعروفة لكتاب الأسطرلاب للبيروني المحفوظة في مكتبة برلين جاء فيها "وفي معرفة ذلك طريق قائم في الوهم صحيح بالبرهان والوصول إلى عمله صعب لصغر الأسطرلاب وقلة مقدار الشيء الذي يبنى عليه فيه، وهو أن تصعد جبلاً مشرفاً على بحر أو بريّة ملساء وترصد غروب الشمس فتجد فيه ما ذكرناه من الانحطاط ثم تعرف مقدار عمود ذلك الجبل وتضربه في الجيب المستوي لتمام الانحطاط الموجود وتقسم المجتمع على الجيب المنكوس لذلك الانحطاط نفسه ثم تضرب ما خرج من القسمة في اثنين وعشرين أبداً وتقسم المبلغ على سبعة، فيخرج مقدار إحاطة الأرض بالمقدار الذي قدّرت به عمود الجبل، ولم يقع لنا بهذا الانحطاط وكميته في المواضع العالية تجربة. وجرأنا على ذكر هذا الطريق ما حكاه أبو العباس النيريزي عن أرسطولس أن أطوال أعمدة الجبال خمسة أميال ونصف بالمقدار الذي به نصف قطر الأرض ثلاثة آلاف ومائتا ميل بالتقريب، فإن الحساب يقضي لهذه المقدمة أن يوجد الانحطاط في الجبل الذي عموده هذا القدر ثلاث درجات بالتقريب. وإلى التجربة يلتجأ في مثل هذه الأشياء وعلى الامتحان فيها يعوّل وما التوفيق إلا من عند الله العزيز الحكيم"‏

انتهى كلام البيروني والجيب المنكوس هو ما نسميه الآن جيب التمام و22 على 7 هي النسبة التقريبية. ونرى من كلامه هذا أنه لم يكن قد قام بعد بقياس محيط الأرض. ولكن الأستاذ حسن منزل يذكر أن البيروني قد قام بهذا القياس عندما كان رهن الاعتقال في قلعة ناندا في البنجاب الغربية، فقد قاس محيط الأرض، وأن البيروني يذكر طريقه مماثلة في كتابه "التحديد". ويذكر أن البيروني أيضاً قاس مساحة سطح الأرض، وحجمها ووزنها بالذهب.‏

والواقع أن الفلكيين العرب لم يتركوا قياساً فلكياً يمكن أن يمر بالبال في تلك الأيام، وبمقدار مفهومهم عن الفلك إلا وطرقوه. فأعادوا قياسات أبارخوس وبطليموس، وعدّلوها بحسب ما دلت عليه آلات رصدهم التي أصبحت في الحقيقة أدق من تلك التي استعملها هذان العالمان. وقاموا بقياسات جديدة أيضاً. وكانت قياساتهم هذه موضع تعديل مستمر، بحيث نجيز لأنفسنا أن نقول أن أدق ما وصلوا إليه هو ما حققه البيروني.‏

فقاسوا مقدار ميل دائرة البروج عن خط الاستواء الفلكي وعرفوا تقدم الاعتدالين، وعينوا خطوط الطول والعرض. وعلى خلاف ما ذكر بطليموس قالوا إنّ الشمس تبتعد وتقترب من الأرض، وكذلك القمر. إذن فقد عرفوا وحدهم أن سير هذه الأجرام الظاهري حول الأرض ليس في دوائر وإنما في أشكال اهليجية، فهي تقترب أحياناً فتصبح في الحضيض وتبتعد أحياناً فتصبح في الأوج.‏

وهذه هي الفكرة التي اعتمد عليها الإمام أبو الحسن كوشيار بن لبان الجيلي في رسالته "في الأبعاد والأجرام" التي وجهها إلى البيروني (طبع دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد- الدكن) ففيها يعتمد على حجم القمر عندما يكون في الأوج وعلى حجمه عندما يكون في الحضيض، والفرق في الظل في أثناء الخسوف في الحالتين، وفي تقدير أبعاد الكواكب السيارة، يعتمد على حجمها الظاهري في الأوج وفي الحضيض. ومن الغريب أنه بهذه الطريقة عرف أن الأرض أكبر من عطارد ومن الزهرة وأصغر من المشتري وزحل، وأخطأ في نسبة حجمها إلى حجم المريخ ، فقال أنه أكبر منها.‏

وفي ذروة الدقة في الرصد في العصور نصل إلى عبد الرحمن الصوفي الذي وضع كتاب "صور الكواكب الثمانية والأربعين" (والكواكب هنا، جمع كوكبة والمقصود بها المجموعة النجومية). فقد كان كتابه الأطلس الدقيق الذي صحح ما وصفه بطليموس وأبارخوس وعدّل عليه، بحيث ظل المرجع الأساسي للراصدين حتى القرن السابع عشر الميلادي حين ظهر المرقب.‏

الكابوس الجاثم على الفلك عند العرب:‏

نرى من هذا، أن العرب لم يكونوا مجرد ناقلين لعلم الفلك الذي تسلّموه من الهند والفرس واليونان، بل إنهم هضموا العلم وتمثلوه، فنقّحوه وصححوه وزادوا عليه وجعلوه في حلة جديدة، هي أرقى ما يمكن أن تصل إليه فنون المعرفة في العصور الوسطى التي كانت تفتقر إلى المرقب وإلى الآلات دقيقة الصنع.‏

ونرى البيروني ينتقد تهاون بطليموس وتخيلاته في بعض ما ورد عنه. فهو يجد أن بطليموس حين حسب بعد الشمس عن الأرض أخذ في الاعتبار الكسوف الكلي للشمس ولم يعتبر الكسوف الحلقي. يقول:‏

"لكن بطليموس أخذ قطر القمر في البعد الأبعد مساوياً لقطر الشمس، معتمداً فيه الوجود بثقبتي ذات الشعبتين، ولم يجعل لقطر الشمس اختلافاً باختلاف أبعادها في فلك الأوج تهاوناً بذلك ومخيلاً إياه على الغيبة عن الخير مع إيجاب الحال إياه ظاهراً له" ثم يكمل قائلاً: "وقد اتضح أن القمر في أبعد بعده عن الأرض يقصر عن كسف الشمس بكليتها وهي عند أوجها وأما أقصره عن ذلك إذا كانت هي عند حضيضها، وما حكيناه عن الأير انشهري في كسوف الشمس يشهد بخلاف ما بنى عليه بطليموس، وأن الكسوف التام لا يمكن الشمس إلا في بعد هو إلى الوسط أقرب منه إلى الأبعد".‏

1 لعل المراد بالضياء ما يوقد من النار بديار العرب. وقال الألوسي لعله خباء .(المجلة)‏

2 في المقال إشارة استفهام. وفي النص الذي ذكره نلينو (نو) ولم يفهم المستشرق هذا الرمز وهو واضح في حساب الجمل ومعناه 56 الواو ستة والنون بخمسين (المجلة).‏

3 يقدر الميل العربي بـ 1848 مترا، أما نلينو فيقدره بـ 1973.2 مترا (المجلة).

ولكن البيروني لم يشاهد في حياته كسوفاً تاماً للشمس، ولهذا فهو مضطر اضطراراً إلى الأخذ بما جاءه من بطليموس. يقول "ولما لم يكن وقع إلينا كسوف للشمس تام مرصود في وقت معلوم ولا من الأرصاد المحققة ما يمكن به الوصول إلى هذا الباب من غير تسلم ما أسسه بطليموس".

إذن كان البيروني لا يأخذ شيئاً من أرصاد بطليموس إلا وضعه موضع التمحيص والتدقيق، فينتقده حيث يجده مقصراً ويصححه في مواضع أخرى وبالمثل نجد عبد الرحمن الصوفي عندما يذكر النجوم يبين أخطاء بطليموس. إذن فهم كانوا يعتبرونه نداً لهم كثير الأخطاء.. ولكن. ولكنهم مع كل هذا ما زالوا يسيرون على قوله أن الأرض في مركز الكون وإن جميع الأجرام تدور حولها.

قد تكون الهالة القدسية التي أحاطت بالمجسطي عندما ترجمه العرب في مطلع حضارتهم هي التي ظلت تهيمن على الفلكيين العرب في أوج هذه الحضارة.

ومع أن هذه القدسية قد أزالها البيروني والصوفي إلا أن المجسطي وما جاء به ظل كابوساً جاثماً على الفكر الفلكي العربي، وقوله بثبات الأرض ظل هو القول المفضل مع أن البيروني يعتبر ذلك لمجرد سهولة الحساب عنده.

والواقع أن القول بدوران الأرض حول الشمس واعتبارها كوكباً سياراً، لم يكن باحتياج إلى مرقب ولا إلى آلات رصد دقيقة الصنع. وعندما جاء بهذا القول كوبرنيكس بعد ذلك بخمسة قرون لم يكن المرقب قد اخترع بعد، ولم تكن الصناعة قد تطورت لتنتج آلات دقيقة. والعرب كانوا يعرفون هذا الرأي.

وقد قال به بعض الفلكيين اليونان من قبلهم. ولكن أقوالهم لم تأخذ جذورها في العلم لأنه كان رأياً نظرياً. غير أننا نجد أحد الفلكيين العرب قد اتخذ خطوات عملية نحو هذه النظرية، فصنع أسطرلاباً خاصاً. ففي مقدمة القانون المسعودي، يورد الأستاذ حسن منزل ما يقوله البيروني في كتاب "الاستيعاب" الذي لم يطبع بعد، ما يلي "وقد رأيت لأبي سعيد السجزي اسطرلاباً من نوع واحد بسيط غير مركب من شمالي وجنوبي، سماه الزورقي، فاستحسنته جداً لاختراعه إياه على أصل قائم بذاته، مستخرج مما يعتقده بعض الناس من أن الحركة الكلية المرئية الشرقية هي للأرض دون الفلك. ولعمري هي شبهة عسرة التحليل صعبة المحق، ليس للمعوّلين على الخطوط المساحية من نقضها شيء، أعني بهم المهندسين وعلماء الهيئة، على أن الحركة الكلية سواء كانت للأرض أو كانت للسماء، فإنها في كلتا الحالتين غير قادحة في صناعتهم، بل إن أمكن نقض هذا الاعتقاد وتحليل هذه الشبهة فذلك موكول إلى الطبيعيين من الفلاسفة" انتهى كلام البيروني.

والمعلومات المتوافرة لديّ عن أبي سعيد السجزي تفيد أنه عالم بارع في الرياضيات، واسمه أحمد بن محمد بن عبد الجليل، وله في مكتبتي رسالة هندسية "في الشكل القطاع" طبع دائرة المعارف العثمانية بحيدر أباد. ولستُ أعرف له ما يفيد عن رأيه في دوران الأرض إلا رواية البيروني هذه وبعض تعليقات الفلكيين العرب الآخرين عليها.

إلا أن البيروني نفسه، بعقليته الجبارة، لم يكن يستطيع أن ينفي دورة الأرض. ففي كتابه "تحقيق ما للهند"، حين يتحدث عن أحد الفلكيين الهنود واسمه براهمكو بت الذي يقول إنّ الأرض هي التي تدور، نجده يعلّق التعليق التالي- "ونهب أن ذلك صحيح وأن الأرض تدور الدورة التامة نحو المشرق .. كما يدورها السماء عنده، فما العائق فيها عن الموازنة والموازاة؟ ثم ليست حركة الأرض دوراً بقادحة في علم الهيئة شيئاً بل تطرد أمورها معها على سواء، وإنما تستحيل من جهات أخر ولذلك صارت أعسر الشكوك في هذا الباب تحليلاً، وقد أكثر الفضلاء من المحدثين بعد القدماء الخوض فيها وفي نفيها".

حتى تسامح البيروني نحو الذين يقولون بدوران الأرض لم ينج من تعليق بعض العلماء تعليقاً لاذعاً. وينقل لنا نلينو عن القسم غير المطبوع من كتاب "جامع المبادئ والغايات" لأبي علي الحسن المراكشي من علماء القرن السابع الهجري، عند وصف الاسطرلاب المعروف بالزورقي، هذا النص "قال أبو الريحان البيروني: إن مستنبط هذا الاسطرلاب هو أبو سعيد السجزي، وهو مبني على أن الأرض متحركة والفلك بما فيه إلا السبعة السيارة ثابت. قال البيروني وهذه شبهة صعبة الحل. وعجيب منه كيف يستصعب شيئاً هو في غاية ظهور الفساد وهذا أمر قد بيّن فساده أبو علي بن سينا في كتاب الشفاء وبيّن فساده الرازي في كتاب ملخص وفي كثير من كتبه وغيره".

يبدو أن الزمن لم يكن قد حان بعد لكي ينطق عالم بهذه الحقيقة، وكان على العالم أن ينتظر خمسة قرون أخرى ليسمع كوبرنيكس ينطق بها.

خلاصة ما سبق:

أخذ العرب الفلك عن الهنود والفرس واليونان بشكل مهلهل، فنقحوه وعدلوه ووضعوا كل مسألة فيه موضع البحث والتدقيق الشديدين، وكتبوا في ذلك الرسائل والكتب العديدة وبينوا الأساس الحسابي لكل خطوة من الخطوات، وأصبح علم الفلك المتداول هو غير ذلك الذي تسلموه بادئ الأمر.

والواقع أنهم لو لم يحافظوا على ذلك الكابوس المسمى المجسطي بما يتضمنه من دوران الفلك حول الأرض لاعتبر الفلك علماً مستقلاً صادراً عن العرب قائماً بالطبع على الأسس التي أخذوها عمن سبقهم.

وكانت أوربا في أواخر العصور الوسطى وأوائل العصور الحديثة تأخذ من هذا العلم العربي وتدرس الكتب التي وضعها هؤلاء العباقرة العرب. وعن طريقهم عرفوا بطليموس والمجسطي. حتى أن كلمة المجسطي هي الاسم الذي وضعه العرب لكتاب بطليموس. ونسخ الكتاب اليوناني الأصلية لا تحمل هذا الاسم.

وعندما اكتشف المرقب في أوائل القرن السابع عشر الميلادي، ظهرت آفاق جديدة لعلم الفلك. كان العرب آنذاك تحت الحكم العثماني، ووقفت مظاهر التقدم في جميع النواحي الفكرية ولم نعد نسمع عن علماء بارزين ولا عن المراصد أو الاسطرلابات. انتقلت الحضارة كلها إلى أوروبا وأصبح القانون المسعودي للبيروني Conon Masudicus المرجع الأساسي لكل شؤون الفلك، وصور الكواكب الثمانية والأربعين للصوفي هو الأطلسي الأساسي للسماء، هذا بالإضافة إلى الكتابات الفلكية الأخرى للبتاني وابن الهيثم ونصر الدين الطوسي وغيرهم. وعندما أخذ هيفيليوس يرصد القمر ووجد أمامه فوهات عديدة وكان عليه أن يختار لها أسماء، لم ينس أن يضع أسماء لبعض هؤلاء العلماء. أما النجوم الثابتة، فقد أخذوها عن الصوفي ولهذا ظلت معظمها تحتفظ بالأسماء التي وضعها لها هذا العالم كلها سنرى فيما يلي من هذا المقال.

القمر:

لم يكن هيفيليوس وحده هو الذي وضع أسماء تضاريس القمر، بل كان أول من فعل ذلك، سنة 1647، وتلاه جريمالدي وريكيولي وغيرهما. كان المرقب قد اكتشف حديثاً- 1610- وكان قليل الانتشار باهظ الثمن قليل الاتقان. ومن استطاع أن يحصل على مرقب ويرصد القمر يستطيع أيضاً أن يرسم خارطة له ويضع الأسماء التي يشاء لها. وعلى هذه الطريق اختار ريكيولي وجريمالدي فوهتين كبيرتين وسمياهما باسميهما.

وقد سميت البقاع الدكناء في القمر بحاراً، وأطلقت على الجبال أسماء جبال معروفة على الأرض، أما الفوهات القمرية فأطلق عليها أسماء رجال، من المفروض أنهم من العلماء الفلكيين، إلا أننا نجد كثيراً جداً من هذه الأسماء ما لا نكاد نعرف عنه شيئاً.

ومن مراجعة بعض الخرائط القمرية، وجدت أن هناك عشر فوهات مسماة بأسماء فلكيين عرب منهم المأمون، على اعتبار تشجيعه للفلك. قد تكون هناك فوهات أكثر ولكن يجب أن نعرف أن هذه الأسماء هي في شكلها اللاتيني الذي عرفه الراصدون الذين سموا الفوهات، وليس غريباً أن تكون هناك أسماء أخرى غابت عني فلم أستطع ربطها باسم عالم عربي حين قرأتها في شكلها اللاتيني. ومن الغريب جداً ألا نجد للبيروني فوهة بينما نجد فوهة لكاتب عربي لا علاقة له بالفلك ولم يكتب فيه هو أبو الفداء.

1 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

وتعليقاً على الشكلين الأول والثاني المرافقين نقول أنهما خارطة للقمر قسمت إلى شكلين لكي تتسع لهما الصفحة وإذا كان في الإمكان قطعهما والصاقهما سيكونان خارطة كاملة للقمر. ولكن الشمال في أسفل الخارطة (أو الخارطتين) وذلك لأن الصورة في المرقب الفلكي تظهر غالباً معكوسة ولذلك ترسم الخرائط الفلكية معكوسة. وتبدو فيها الفوهات التالية:

1-أبو الفدا Abulfeda

2-البتاني، وهو أبو عبد الله البتاني Albategnius

3-الفرغاني Alfraganus

4-الحسن بن الهيثم Alhazan

5-المأمون: Almamon

6-الصوفي Azophi

7-جابر، ولست أدري هل المقصود جابر بن الأفلح أو جابر بن حيان Geber

8-نصر الدين، والمقصود هو نصر الدين الطرسي Nasireddin

9-ثابت، وأظن المقصود ثابت بن قرة وليس ثابت بن سنان thebit

10-اولغ بك Ulug Beigh

النجوم الثوابت وأسماؤها:

أما النجوم الثوابت فالأسماء العربية لا تزال طاغية عليها في العصر الحديث بشكل يسترعي انتباه كل من حاول أن يلقي نظرة على أطلس من أطالس السماء الحديثة. ولا يتسع المجال هنا لايراد المجموعات السماوية كلها والتحدث عن أسماء النجوم فيها. ولكن من الواجب علينا أن نسرد للقارئ بعض النماذج منها، لإعطائه فكرة تقريبية. وأرى أن أتناول الدب الأكبر لأنها مجموعة مألوقة للكثيرين، ومن السهل أن أدل عليها من لا يعرفها، ثم الدب الأصغر لقربه منها ولسهولة الاهتداء إليه، وإحدى مجموعات الشتاء لأني أقدّر أن هذا المقال سينشر في هذا الفصل إذا قدّر الله له النشر.

وقبل ذلك، نقول إن النجوم كانت في أيام العرب تحمل بالإضافة إلى الأسماء حروفاً عربية. فلم تكن كل النجوم تحمل أسماء لا سيما تلك الخافتة منها. فكان يرمز إليها بالحروف أ، ب، جـ، د، هـ.. الخ. وإذا كانت النجوم عديدة ولم تكف الحروف وضع حرفان –يا، يب، يج.. الخ.

لكن في بداية القرن السابع عشر الميلادي وضع حنا باير حروفاً يونانية للدلالة على النجوم واستعمل النظام العربي نفسه، سوى أنه استبدل الحروف وما زاد على عدد الحروف اليونانية أصبح يعطى أرقاماً. أما أسماء النجوم نفسها فقد ظل كما هو سوى ما كان قد تغير في أثناء فترة الانتقال، وما استطاع البعض أن يغيره بعد ذلك. ولهذا لا يستغرب القارئ إذا وجدنا نقول عن أحد النجوم ألفا الدب الأكبر أو بيتا أو جاما الدب الأكبر، فهذه هي الاصطلاحات التي يطلقها الفلك الحديث على النجوم وهي بالحروف اليونانية.

مجموعة الدب الأكبر:

2 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

قبل أن تحاول النظر إلى السماء يجب أن تعرف أن القبة السماوية كلها تبدو لنا أنها تدور حولنا دورة كاملة في مدة تقارب 24 ساعة، وأن مركز دورانها هو القطب الشمالي. والدب الأكبر من المجموعات القريبة من القطب الشمالي. انظر إلى الشمال، فإذا لم تجدها كان معنى ذلك أنها في دورتها مع القبة الفلكية في تلك الساعة عند الأفق ويصعب عليها رؤيتها ارجع وانظر إليها بعد ست ساعات، أي بعد أن تكون قد دارت ربع دورة، فستجدها ماثلة أمام عينيك. وقد اخترت هذه المجموعة في الواقع لأنها أكثر مجموعة معروفة بين الناس ومن السهل الاستدلال عليها.

ويبدو في المجموعة سبعة نجوم لامعة جداً. أربعة منها على شكل شبه منحرف أو كما يقول الصوفي مربع مستطيل وثلاثة ممتدة إلى ناحية بالتواء، هي الذنب.

يقول الصوفي "والعرب تسمي الأربعة النيرة التي على المربع المستطيل والثلاثة التي على ذنبه بنات نعش الكبرى وبني نعش وآل نعش، منها الأربعة النيرة التي على المربع المستطيل "نعش" والثلاثة التي على الذنب "بنات". ويسمى أيضاً الأربعة التي على النعش "سرير بنات نعش" ويسمى الذي وسطه العناق والذي يلي النعش وهو الذي على أصل ذنبه الجون.

وفوق العناق كوكب صغيرة ملاصق له يسميه العرب السها، وفي بعض اللغات من العرب الستا، والصيدق ونعيش، ولم يذكره بطليموس وهو الذي يمتحن الناس به أبصارهم، فيقولون أريه السها ويريني القمر. وتسمى الستة التي على الأقدام الثلاثة.. قفزات.. الخ..".

3 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

وإذا نظرنا الآن إلى خارطة لمجموعة الدب الأكبر منقولة من أحد الأطالس الحديثة نرى أن النجوم كلها –كما قلنا- تحمل أسماء بالحروف الأبجدية اليونانية ولكن بالإضافة إلى ذلك هناك أسماء خاصة للنجوم اللامعة.

ألفا الدب الأكبر –وهو (يو) التي على الظهر عند الصوفي، وأترجمه الدبة Dubhe .

بيتا الدب الأكبر – وهو (يز) الذي على المراق Merak

جاما الدب الأكبر –وهو (يط) الذي على الفخذ اليسرى المؤخرة phecda

دلتا الدب الأكبر –وهو (يج) الذي على مغرز الذنب Megrez

ابسلون الدب الأكبر –هو (كه) وهو الجون، واسمها الأجنبي Alioth وأظن أنها تحريف الألية، وهذا ما يراه باير حين نقل الاسم عن سكالينجر.

زيتا الدب الأكبر –وهي (كو) العناق، وهي الآن في الأجنبية Mizar وقد قام بوضع هذا الاسم لها سكالينجرو هو يقصد المئزر باللغة العربية الذي يلف به الخصر.

أيتا الدب الأكبر – وهو (كز) عند الصوفي واسمه القائد Alkaid

كابا الدب الأكبر –بالأجنبية Talita والمقصود القفزة الثالثة

لامدا الدب الأكبر Tania Borealis والمقصود القفزة الثانية الشمالية.

ميو الدب الأكبر Tania Australis أي القفزة الثانية الجنوبية

نيو الدب الأكبر Alula Borealis أي القفزة الأولى الشمالية

زاي الدب الأكبر Alula Australis أي القفزة الأولى الجنوبية.

8-الدب الأكبر –وهو السها، ولا يرسمه الصوفي في الصورة. اسمه الأجنبي Alcor

وقد يكون من الخوار، على رأي الأستاذ روبرت وست من الكلية السورية البروتستانتية في بيروت في مقال نشره سنة 1895.

مجموعة الدب الأصغر:

4 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

من السهل الاستدلال عليها إذا عرفنا موضع الدب الأكبر. ارسم خطاً وهمياً من نجم المراق إلى نجم الدبة، ومدّه على استقامته خمسة أضعاف المسافة بين النجمين. ستجد أنك قد وصلت إلى النجم القطبي.

والنجم القطبي هو ذنب الدب الأصغر. وتبدو فيه سبعة نجوم لامعة نوعاً ما، شكلها شكل الدب الأكبر تماماً، إلا أنها مصطفة بشكل مقلوب، فرأس الدب الأصغر في اتجاه ذنب الدب الأكبر، وذنبه في اتجاه رأسه.

يقول الصوفي "وإنما شبهت السبعة بصورة الدب لشبهها بالسبعة التي من صورة الدب الأكبر، ثلاثة منها على ذنبه أيضاً وأربعة على بدنه وله رأس وقوائم وخلقته شبيهة بخلقة الدب.

5 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

فأما الأصغر (أي الدب الأصغر) فإن العرب تسمي السبعة على الجملة بنات نعش الصغرى، منها الأربعة التي على المربع نعش والثلاثة التي على الذنب بنات. وتسمي النيرين من المربع الفرقدين، والنيّر الذي على طرف الذنب الجدي، وهو الذي يتوخى به القبلة" ونجد أن النجوم اللامعة في هذه المجموعة هي:

ألفا الدب الأصغر – هو (أ) عند الصوفي، وهو النجم القطبي الآن، وتسمية العرب الجدي، واسمه الشائع في الفلك الحديث polaris وله اسم آخر في الكتب الفلكية الحديثة لا يستعمل في الواقع وهو Alruccabah بمعنى الركبة، وهو اسم وجد في جداول الفرنسين الموضوعة سنة 1521، وأورده باير. بيتا الدب الأصغر- وهو (و) وهو انور الفرقدين Kocab جاما الدب الأصغر –(ز) وهو أخفى الفرقدين phercad.

مجموعة الصياد وهي كوكبة الجبار:

6 عن العرب والنجوم   د.عبد الرحيم بدر

اخترت هذه المجموعة لأنها تسيطر على رقعة السماء في فصل الشتاء بشكل يسترعي الانتباه، وأظن من السهل أن يهتدي إليها القارئ لكثرة النجوم المتلألئة فيها وشدة تألقها.

وإذا ألقيت نظرة على الخارطة رأيت الشكل الذي تصطف فيه نجوم هذه المجموعة. لقد رأى اليونان في هذا الشكل صورة صياد وكأنه يطارد الثور (وهي المجموعة الواقعة إلى الغرب منه مباشرة) يتبعه كلبان (وهما مجموعتان خلفه أي إلى الشرق، والأصغر من الكلبين إلى الشمال والأكبر إلى الجنوب) وقد قبع تحت قدميه الأرنب المسكين.

أما العرب فقد رأوا فيه كما يقول الصوفي "صورة رجل قائم.. أشبه شيء بصورة الإنسان، له رأس ومنكبان ورجلان، وسمي الجبار لأنه على كرسيين وبيده عصا وعلى وسطه سيف.." ولكن هذه الصورة هي نفسها الصورة اليونانية التي عرفها الفلكيون العرب، أما العرب في الجزيرة فقد أطلقوا عليها اسم الجوزاء.

وبعد أن يعيّن الصوفي موضع النجوم في هذه الكوكبة، يقول "والعرب تسمي الأول من كواكبه وهي الثلاثة الصغار المتقاربة التي تشبه نقط الثاء على موضع الرأس بالهقعة، وهقعة الجوزاء أيضاً والأثافي أيضاً تشبيهاً به، وهو المنزل الخامس من منازل القمر. ويسمي النيّر العظيم منكب الجوزاء ويد الجوزاء أيضاً.. ويسمى الكوكب الثالث الذي على المنكب الأيسر الناجذ ويسمى المرزم أيضاً. ويسمى الثلاثة النيّرة المصطفة التي على وسطه منطقة الجوزاء ونطاق الجوزاء والنظام والنظم أيضاً، ويروي أيضاً نظم الجوزاء وفقار الجوزاء.

وتسمى الثلاثة المنحدرة المتقاربة المصطفة سيف الجبار، ويسمى النير العظيم الذي على قدمه اليسرى رجل الجوزاء وراعي الجوزاء أيضاً..

ويسمى التسعة المقوسة التي على الكم تاج الجوزاء وذوائب الجوزاء" انتهى كلام الصوفي.

أما النجوم اللامعة في هذه المجموعة فهي ما يلي:

الفا الصياد –يد الجوزاء اليمنى عند الصوفي، واسمها الحالي Betelgeuse وهو تحريف عن أبط الجوزاء.

بيتا الصياد –وهو رجل الجوزاء اليسرى Rigel

جاما الصياد –الناجذ أو المرزم، اسمها الحالي Bellatrix

دلتا الصياد –وهو الغربي من الثلاثة التي في المنطقة Mintaka

أبسلون الصياد وهو أوسط الثلاثة في المنطقة Almilam, Alnitham

زيتا الصياد وهو الشرقي من الثلاثة في المنطقة Alnitak

كابا الصياد –وهو بالقرب من السيف على الرجل اليمنى Saiph

لامدا الصياد –هي اللطخة السحابية من ثلاثة نجوم متقاربة في الرأس، يسميها العرب الهقعة، وقد سماها الصوفي أيضاً البحاتي، ولكن الفيروزبادي أطلق عليها خطأ اسم الميسان، وهذا في الحقيقة اسم لنجم آخر في مجموعة التوأمين المجاورة، فدرج الاسم على الهقعة في الفلك الحديث، وأصبح اسمها الآن Meissa.

خاتمة:

اكتفي بهذه المجموعات الثلاثة لإعطاء القارئ صورة تقريبية عن الأسماء العربية التي طبعها الفلكيون العرب على السماء. إن بحث مجموعات السماء كلها، ولو على هذا القدر من الإيجاز، لا مجال له في مقال كهذا. غير أني أرجو أن أكون قد أوضحت الفكرة التي قصدت إليها، والله ولي القصد.

الدكتور عبد الرحيم بدر

طبيب وعالم من علماء العرب (الكويت)

المصادر العربية للبحث

1-علم الفلك كرلونلينو

2-صور الكواكب الثمانية والأربعين – عبد الرحمن الصوفي – طبع دائرة المعارف العثمانية.

3-تحقيق ما للهند- أبو الريحان البيروني – طبع دائرة المعارف العثمانية – حيدر أباد- الدكن- الهند.

4-القانون المسعودي- أبو الريحان البيروني- طبع دائرة المعارف العثمانية.

5-الرسائل المتفرقة في الهيئة للمتقدمين ومعاصري البيروني الرسالة الحادية عشرة، الأبعاد والأجرام لكو شيار الجيلي – طبع دائرة المعارف العثمانية.

6-كتاب الأنواء في مواسم العرب- لأبي محمد عبد الله بن قتيبة الدينوري- طبع دائرة المعارف العثمانية.

المصادر الأفرنجية

1-Star Names – R.H.Allen

2-Celestial Objects for Common Telescopes- T.W.Webb

3-Introducing Astronomy- J.B Sidgwick

4-the Amateur Astronomer – patrick Moore

5-Astronomy for Olevel – Patrick Moore.

مجلة التراث العربي-مجلة فصلية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب-دمشق العدد السابع – السنة الثانية –نيسان "ابريل" 1982

84 Views

عن

إلى الأعلى