أهداف المسرح المدرسي


العدد 62 جمادى الأولى(رمضان)-1425 هجري- تشرين الأول (أوكتوبر )-2004م

[رجوع]

أهداف المسرح المدرسيّ

د. طارق العذاري

مقـــــدمة

المسرح المدرسي أداة للتعلم والتثقيف والإغناء الروحي والوجداني, ولا يمكن الاستغناء عنه في أي مرحلة يعيشها المجتمع أو الأفراد.
ولكن الملاحظ في السنوات الأخيرة أن هناك انحساراً شبه تام في حركة هذا النشاط على صعيد المهرجانات السنوية أو الأعمال المتفرقة, دون تحديد أسبب موضوعية لمثل هذا التوقف غير المبرر.
ففي الوقت الذي كان فيه معهد الفنون الجميلة في بغداد فقط يغذي هذا النشاط, وحقق نجاحات متميزة وخرّج كوادر مهمة للمسرح العراقي, نراه الآن وبعد استحداث ثلاث كليات, وأربعة معاهد للفنون الجميلة يتراجع إلى الخلف دون سبب يستحق الذكر.
إن الأهداف التربوية والاجتماعية التي تأسس في ضوئها المسرح المدرسي لا تزال قائمة وملحة, لكن هذا الزائر الجميل الذي يداعب أخيلة التلاميذ اختفى.
وهنا لا بد من عودة إلى استعراض الأهداف, وبيان أهميتها على الصعيد الفردي أو العام, لإعادة الحياة إلى المسرح المدرسي ليعانق أهدافه السامية والجليلة.

المسرح المدرسي
المسرح المدرسي: رافد من روافد الحركة المسرحية في البلد المعني, إذ أن عمله يتجاور مع عمل مسرح الأطفال والكبار, الواقعي والملحمي والرمزي والتعبيري أو الكلاسيكي. ولكل واحد من هذه الأنشطة والفعاليات المسرحية هدفه المحدد الذي يصبو إليه جمالياً وفكرياً واجتماعياً.
مسرح الأطفال مثلاً يسعى لإرضاء شريحة الأطفال بشكل عام ضمن حدود وأهداف ومنطلقات يحددها القيّمون على هذا النشاط من فنيين أو مخططين تربويين ونفسيين.
وكذلك الحال مع بقية المجاميع المسرحية الرسمية منها وغير الرسمية, المحترفة أو الهواة.
أما بالنسبة للمسرح المدرسي فإن الأمر مختلف تماماً, إذ أن أهدافه مستمدة أساساً من أهداف الدولة والوزارة والمديرية ثم المدرسة وموقعها الجغرافي والجهة المخاطبة ومعطيات البيئة المادية والاجتماعية لتحقيق أهدافه العلمية والزخلاقية والتربوية. بمعنى أن هناك دوراً مرسوماً لهذا المسرح بما ينسجم فكرياً وعقلياً مع مواد الطالب ومستواه ومرحلته العمرية ودرجة إدراكه وتقبله للأشياء والأعمال التي يراها أو يسمعها.
لعل الأهداف المرسومة لهذا النشاط المسرحي تتحدد بالبعد العام الذي يشمل المؤسسة الرسمية في كل حلقاته من الأعلى إلى المدرسة. وكذلك بالبعد الخاص الذي يشمل التلميذ ومجمل علاقاته العامة في المدرسة والأسرة والمجتمع.
فالمؤسسة المثبتة لها أهدافها المتوخاة في إنشاء مدارس لتعليم أجيال وتربيتها, وهذه الأهداف ذات علاقة مباشرة في إعادة تشكيل عقلية المواطن بما ينسجم واعتبارات وحسابات الحاضر والمستقبل.
وهذا الإعداد يتطلب منها تهيئة وسائل مباشرة وغير مباشرة كالكتاب ووسائل الإيضاح والأنشطة والممارسات المختلفة كالرياضة والرسم, والموسيقى والمسرح. على اعتبار أن هذه الأنشطة تمنح الطالب فرصته لإظهار إبداعاته ومهاراته وتميزه عن أقرانه في رسم مستقبله العلمي والإنساني. كما أنها فرصته لتحديد ميول الطالب. وكذلك فهي فسحة ذهنية وشعورية تسحب التلميذ قليلاً عن قاعات الدراسة وجديتها وجفافها أحياناً.
إن الأنشطة المدرسية بشكل عام هي برهة لترطيب ذهن التلميذ وتهيأته مرة أخرى لمقاعد الدرس بكامل حيويته بعد محطة استراحة فنية ورياضية. وبذلك لم يعد المسرح والتمثيل غاية في حد ذاته بل وسيلة لتوضيح المعلومة الدراسية من خلال نسجها وتأليفها درامياً في حوارات واستعارات علمية وأدبية وافية.
إن المعلومة العلمية وطريقة توصيلها وأسلوب انتفاع الطالب منها هي أهم هدف للمدرسة والمعلم والمؤسسة على حد سواء, وبهذه الطريقة ستحقق المدرسة نجاحات باهرة. كما سيصبح الدرس أكثر حيوية وبعيداً عن الرتابة والملل والتلقي المكرر لاسيما أن التلميذ (المتلقي) سيبذل قصارى جهده, ويستنهض كافة حواسة لاستقبال المعلومة, لأنه سيرى زملاءه يؤدون الفعل (المسرحي – العملي) بحركات وإيماءات جسدية وطبقات صوتية منسجمة مع الفئة العمرية للتلميذ. سيكون التفاعل العمري والذهني في تبني المعلومة والانقياد إلى المشرف الفني أو معلم المادة المعروضة. وتعطي التلميذ إمكنية في التعبير عن إمكاناته في الوقوف أمام مجموعة أصدقائه وزملائه في الدرس وقيادتهم في بلوغ الدرس المنهجي ومادته العلمية.
ويمكن القول ( إن المدرسة مطالبة الآن وبإلحاح أن تقدم المعرفة والقدرة على الاستيعاب والتكيف والسيطرة على الواقع إلى جانب تعلم الطالب النظريات والمعارف والعلوم وتقديم المعلومات لتؤهله لاستشراف المستقبل وصنعه.
وبذلك تصبح ضرورة وجود المدرسة, متساوية مع ضرورة وجود المستقبل والتطور والتحضر, بل وبناء الحياة وفق معايير وقياسات منسجمة مع العالم, وبذلك تشتق المدرسة أهدافها من أهداف الحياة والحاجات المعرفية والتربوية في فترة تاريخية محددة يعيشها شعب أو أمة ما. كي تصبح أهدافها وطلبتها وخريجوها أداة لتحقيق أهداف الدولة والمجتمع برمته. ولكن ليس كل أهداف المجتمع بل ما يجعلها أمة إيجابية تضيف للإنسانية قيماً جديدة ومتطورة.
ومن هنا يصبح الاستيعاب حالة مهمة بالنسبة للقائمين على الأنشطة المسرحية, أي أن يدرك المشرف والطالب خطورة أهدافه وموقعه منها كي ينفذها بوعي كامل وتبني حقيقي وصادق يحققه الإيمان بالهدف الأعلى والأسمى.
وتأخذ هذه الممارسة شرطين أساسيين:
الأول : ما يتعلمه الطالب تعلم مجرد.
الثاني: ما يمكن أن يوصله للآخرين مما تعلم عبر وسائل المسرح التقليدية والمعروفة.
ففي الشرط الأول ينبغي للطالب أن يكون نابهاً مجتهداً. والثاني عليه أن يكون مرناً مطاوعاً في صوته وجسده ومنضبطاً كذلك في الالتزام والحضور والطاعة والحرص العالي على تنفيذ أوامر المشرفين.
وهذا يتطلب إيجاد فريق عمل منسجم ومميز بإمكانه أن يعي سياقات أهداف المسرح المدرسي. لا باعتباره ممارسة هامشية وجانبية خارجية يمكن الاستغناء عنها في أي وقت لضعف دورها. بل على المدرسة أن تعمق دور المسرح بها من خلال توضيح أهدافه للتلاميذ وأسرهم وأصدقائهم حيث ( تأتي أهمية المسرح المدرسي من أهمية المدرسة ذاتها, وهو جزء من أهدافها ووسائلها لتحقيق مسؤولياتها لبناء الجيل الجديد, وينتظر من المدرسة دوماً تأهيل الأطفال والشباب ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع بكل طبقاته وشرائحه. هذا هو الهدف الأساس الذي يصعب تحديد مهمات المدرسة في تحقيقه.
لعل الهدف الأخلاقي القيمي, هو الأساس الذي يلتقي به المسرح والمدرسة وكل المعارف الاقتصادية والسياسية والدينية عنده, ألا وهو تربية المواطن وتحصينه بالمثل الأخلاقية القويمة التي تجعل منه فرداً نافعاً في المجتمع. وتلغي النظرة المختلفة التي تشيع في بعض الأسر من أن المسرح نشاط لا أخلاقي يساعد التلميذ على التسيب وترك الدروس وبالتالي يفشل الطالب من جراء عمله في المسرح المدرسي أو الأنشطة المدرسية الأخرى.
وهنا يصبح الانفتاح على الطلبة وأسرهم ضرورة اجتماعية أيضاً من خلال توضيح أهداف المدرسة, وإمكانية مساهمة المسرح في تحقيق وتطوير هذه الأهداف بما يخدم العملية التربوية والتعليمية والأسرية أيضا, وليس العكس كما يظن البعض من الذين يحملون نظرات متخلفة للممارسات والهوايات والأنشطة اللاصفية.
ويساهم في تأكيد هذه النظرة بعض المدراء والمعلمين والإداريين في مفاصل الجهاز التعليمي والتربوي.
ويمكن التأكد من صحة رسالة المسرح المدرسي وعمقه, بتتبع الأشخاص الذين مارسوا هذا النشاط عندما كانوا تلاميذاً في بداية مراحلهم الدراسية. فإن أغلبهم تخلصوا من خجلهم وترددهم من الوقوف وجهاً لوجه أمام مجموعة من الناس والتحدث معهم. وأصبحوا قياديين في المجتمع في الجوانب الإدارية والعملية والإبداعية, لأن النشاط المسرحي أهّلهم لتحمل المسؤولية والعمل الجماعي والتدريب على تحليل المعاني وتفسير الأفكار والمعارف والتعرف على سير الأفراد وتواريخ الشعوب والمدن.
أي أن المسرح منحهم الفرصة لتجميع معارف منوعة وخبرات شخصية وجماعية مضافة ساعدتهم في تحديد مستقبللهم الإبداعي والوظيفي, يمكن القول (أن المسرح المدرسي كان النواة الأولى التي منحت المسرح المعاصر كوادر مهمة نقلته إلى مستويات عالية في التطور والجودة).
وفي أيام المحن والشدائد السياسية والعسكرية, كما كان يحدث في القضية الفلسطينية. فإن أغلب التلاميذ يجيدون تقمص أدوار المقاتل العربي الفلسطيني أو الفدائي. وهم بذلك يعبرون عما يجيش بخواطرهم إزاء هذه القضية القومية والإنسانية. كما أنهم لا يخفون رغبتهم وسعيهم في أن يظهروا بثوب الأبطال أمام عوائلهم وأصدقائهم.
لا شك, أن تعزيز الروح الوطنية, في الظروف الحرجة هو واحد من الأهداف السامية للثقافة الوطنية, التي لم تغب عن بال المربين والمثقفين والأدباء والفنانين وأصبحت من الوسائل التي يستعان بها على بث الروح الوطنية في نفوس الناشئين مطالعة القصص التي تنتزع من الحياة الوطنية, والروايات التمثيلية التي تمثل بعض نواحي الحياة الاجتماعية أو تعالج مشاكلها, والاشتراك في تمثيل هذه الروايات جهد المستطاع.

2) الأهداف القومية
لا يمكن فصل مصير بلد عربي عن مصائر البلدان العربية الأخرى, في كل المجالات الاقتصادية والسياسية والأدبية والثقافية.. فالمصير والموقف مشترك وإن شابه أو اعترته بعض المواقف السلبية, وسواء طال الزمن أو قصر, فإن الأشياء المشتركة ورابطة الدم هي الأقوى وهي كفيلة بإعادة الحياة إلى مجاريها العذبة.
وخير مثال على ذلك القضية الفلسطينية, التي يشعر فيها المواطن العربي أنها جزء من وعيه وثقافته وموقفه. وإن مراجعة سريعة لتراث الأدب المسرحي العربي سيجد الباحث أن جميع الدول العربية ومن خلال كتابها قدمت عروضاً مسرحية في المدارس تناولت مضامين القضية الفلسطينية على الرغم من اختلاف زوايا النظر إليها. سواء أكانت الزاوية سياسية أم دينية أم أخلاقية أم عسكرية.
كما أن المناهج الدراسية هي الأخرى لا تخلو من حكايات ومواضيع وقصائد تناولت القضية الفلسطينية, وهذا يدل على متانة الحس القومي لدى المواطن العربي من الخليج إلى المحيط.
وغير القضية الفلسطينية, توجد الكثير من القضايا التي يمكن للمسرح أن يلعب دوراً في تبنيها والتركيز عليها, مثل قضية التجزئة, وتوزيع الثروات والتكافل الاقتصادي العربي وتوحيد المواقف إزاء الأطماع والأخطار التي تحيط بالأمة العربية.
مثل تلك (الثيمات) والأفكار هي جوهر العمل المسرحي ذي الحس والاتجاه القومي, ويمكن للمسرح المدرسي أن ينهل منها ما يشاء فيما إذا توافر كتّاب مسرحيون جيدون وعلى مستوى عال من الشعور بالمسؤولية القومية.
ولما كانت اللغة عنصراً مهماً من عناصر إجماع الأمة في لسانها وفي الحفاظ على ميراثها الحضاري, فإن تعلم اللغة وفهمها واستيعاب قواعدها ضرورة للحفاظ على هويتها. من خلال استذكار وتتبع وتسجيل تاريخها القديم والحديث الذي يمكن استعادته من أعمال, أدبية كالقصة والرواية والقصيدة والنص المسرحي وفنية كالمسرح والسينما والتلفزيون والفيديو.
واللغة أيضاً عامل في جمع شمل الأمم, لأنها الوسيلة التي تبلغ الآخرين رسائلهم القومية والوطنية في شعورها وعواطفها التي تخفف الترجمة من تأثيرها وغلوائها على صعيد إفهام المقابل حقيقة المعنى والمغزى الداخلي للخطاب الأدبي أو السياسي.
والحوار المسرحي (Dieloge) يصبح بمثابة تمرين على الحدث والتفاهم وبناء الأفعال والمجاملة الاجتماعية, والإقلال من الثرثرة. لأن الحوار المسرحي مرسوم بدقة أدبية وتقنية حسب حاجة المتكلم للتعبير عن حقيقة ما يشعر به أو يفهمه ويريد إفهامه وتوضيحه للآخرين بيسر بكلمات واضحة وتامة المعنى والتوصيل.
ويشمل الهدف القومي الوطن المشترك ووحدة الأرض التي تعيش عليها أمة من الأمم عبر تاريخها وعمرها الطويل, وتبنيها علاقة انتماء حقيقية. وهو من عوامل توحيد الأمة وإشعارها بكيانها المستقل وهويتها الجغرافية والبيئية, ولذلك يصلح أن يكون موضوع (الأرض) واحد من أهم المواضيع التي يمكن أن يتبناها المسرح المدرسي.
فهو إطلالة تعرّف من خلالها التلميذ على أرضه في الجزائر أو ليبيا أو لبنان وغيرها. بالضبط كما نفعل بها في مادة جغراية الوطن العربي.
إن درس الجغرافية كمادة علمية مجردة قد لا تساعد على تحبيب التلميذ بهذه الأرض, لكن المؤلف المسرحي بإمكانه أن يصوغ الموضوعة وييسرها ويجعلها متناغمة مع الشعور الوجداني للتلميذ وحسه العاطفي.
ويمكن العمل نفسه مع التاريخ وموضوعاته وأبطاله, وليس أدل على ذلك من التاريخ الإسلامي الذي تشترك جميع الشعوب العربية, وخاصةً فيما يتعلق بالفتوحات الإسلامية والقيم الروحية التي أرساها هذا الفكر في خارطة الأمة العربية وغيرت تاريخها.
والمنجزات العلمية في تاريخ الدولة الإسلامية تجعل المواطن العربي يفتخر بتلك الحقبة من تاريخ أمته. إذ بينما كانت أوروبا ترزح تحت الجهل والظلام, فإن أمتنا أعطت للإنسانية كل مؤهلات التقدم والإصلاح.
وهكذا هي أهمية التاريخ المشترك, وفي العصر الحديث يمكن تناول القضية الفلسطينية, باعتبارها أكثر القضايا الي تحقق بها الإجماع العربي لما تشتمل عليه من تناقض رئيس مع الأعداء.
ويمكن اعتبار المصالح الاقتصادية عاملاً من عوامل إحساس الأمة بكيانها, لذلك قامت الدعوات المخلصة للتكامل الاقتصادي العربي, وضرورة توحيد الزراعة والصناعة والثروات بكل أنواعها. فإن رفاه شعب أي قطر عربي ينبغي أن يعم أبناء الأمة بكاملها, لتعميق وحدة المصير الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وترصين الشعور بأن الأرض واحدة والخيرات مشتركة, وفي حالة حاجة أي قطر عربي لأي نوع من أنواع التعاون أو التآزر فإن أبناء الأمة أينما حلوا سيلبون الدعوة بكل حب ومودة دفاعاً عن جزء عام من أجزاء الأمة الواحدة.
وهذا الدافع له علاقة مباشرة بالجانب النفسي الذي يتألف من الوطن المشترك والتأريخ واللغة والترابط الاقتصادي, وهو الحالة التي ترسم البناء الشعوري والانفعالي للمواطن التي يعبر من خلالها عن موقفه إزاء المتغيرات والمواجهات التي يصطدم بها في حياته العملية وأهدافه السامية.
إن الخصائص النفسية وملامحها القومية, وهي وليدة خصائص نوعية داخلة في ذات المواطن وموغلة في القدم, وتشكل في جزء أساسي منها (العقل الجمعي) كما طرحه العالم النفساني (يونغ). التي من خلالها تبنى علاقات اجتماعية صحيحة مع بني قومه مرتبطة بالدم والتأريخ المشترك والمقومات الأخرى.
يمكن القول إن عقل الفرد يتكون ويتأثر بالعوامل الذاتية والموضوعية التي تتكون أو تتكشل منها القومية بمعناها التاريخي المنفتح, الذي تتجاور فيه مع القوميات الأخر لإعطاء هوية إنسانية شاملة.
ولكن على القومية أن تدافع عن كينونتها من خلال خصوصية العناصر المكونة لها التي تؤلفها. والدفاع عنها يأتي من خلال الأنشطة الثقافية والمعرفية التي تساهم في إذكاء روح المواطنة الحقة. وواحد من هذه الأنشطة يقف المسرح في المقدمة منها, باعتباره العنصر الأكثر اتصالاً ومباشرة في مواجهة الجمهور والتغلغل داخل نفوس مشاهديه, ويمكن التأكد من هذا الافتراض, إذا عرفنا عن علاقة العرب بالشعر وكيف كانوا يقيمون له المنابر واللقاءات المباشرة مع المستمعين, ولنا في سوق المربد في البصرة عنواناً كبيراً لهذه الممارسة الإبداعية الحماسية خير شاهد على ذلك.

3 ) الأهداف الوطنية :
يسعى المسرح عموماً والمدرسي بشكل خاص لإعادة ترتيب ذهنية المواطن- التلميذ. وإذا كان المسرح العام يتوجه لمخاطبة كل الشرائح العمرية والطبقية, فإن المسرح المدرسي يتوجه لشريحة محددة الأبعاد والطموحات والأهداف, تنسجم في أحكاماتها النفسية والجسدية, وتتشكل ذهنيتها المتقاربة وعياً من مصادر متقاربة نسبياً من المحيط المعيش والتجارب الحياتية اليومية المتشابهة. ( وفي المسارح يتلقى التلاميذ مبادئ العلوم والفن في أسلوب صحيح, ويرون آمالهم صفحات مشرفة من التاريخ بما فيه من بطولات, وتعرض عليهم سيرة السلف الصالح لتكون قدوة ونوراً يسيرون على هديه. وفيه أيضاً يتعلم النشء المبادئ التي يجب أن يشبوا عليها.. مبادئ الإيمان الصحيح.. مبادئ الوطنية الصادقة.. مبادئ الحرية والسلام).
إن واحداً من قيم ومضامين المسرح المدرسي, الجانب السياسي, والتعبئة الوطنية, من الأفكار التي يمكن معالجتها درامياً مؤثراً في الجمهور وحشد الطلبة. إن الأمم والشعوب والأوطان تشعر بالحاجة إلى تعزيز وتذكير المواطن بوطنه الذي تربى فيه وتنعم بخيراته, خاصة بالنسبة لتلاميذ المدارس الابتدائية, لأن حب الوطن والدفاع عنه مسألة غريزية لكنها في الجانب الآخر بحاجة لتوعية مستمرة وتوضيح أهداف هذا الحب وهذه العلاقة بين التلميذ ووطنه ولا يمكن تعميق هذا الحس إلا بخلق وصناعة شواهد عينية أمامه من خلال المسرح والسينما والكتاب والمصادر والخدمات العامة.

4 ) الأهداف الأسرية :
يحقق النشاط المسرحي في المدرسة أهدافاً واضحة وبينة يمكن رصدها في ذات التلميذ الذي يشارك في هذا النشاط.
إضافة إلى عوامل اللغة والمحاورة وإذابة الخجل وغيرها, فإن المسرح المدرسي يكسب التلميذ مبادئ اجتماعية ومهارات تنعكس بشكل إيجابي في محيط الأسرة, فيما إذا لاقت بعض الأصداء الطيبة من قبل الوالدين أو الأخوان وكذلك الجيران.
إن انتشال التلميذ من الضياع وهدر الوقت. وتنظيم أوقات فراغه أجدى وأنفع له ولأسرته أيضاً, فهي تكون عارفة لطبيعة عمل ولدهم والفريق الذي يعمل معه وأهدافه ومكانته. وينتظرون النتيجة المرجوة منه وهي تقديم عرض مسرحي يحقق المتعة والفائدة لكل المشاهدين من التلاميذ وأسرهم وأصدقائهم.
وهنا يتولد إحساس لدى الأسرة بأن ابنهم ساهم في إسعاد الآخرين وتوعيتهم وقادهم نحو أهداف المسرحية أو الشخصية التي مثلها, وهي بالضروة أهداف إيجابية ومنتقاة لغاية تربوية وعلمية صحيحة.
وهذا الإنجاز يساعد بشكل فعال على بناء شخصية التلميذ واستقلاله في التفكير واتخاذ القرار والمواجهة وكلها دروس لا غنى عنها لأي شخص يطمح إلى التقدم في مدارج العلم والمعرفة.
إن التلميذ الذي يمثل مسرحية مدرسية سيكون محط فخر واعتزاز من قبل أصدقائه وإخوانه في المدرسة, وينظرون لقدراته العفوية على أنها فعل غير عادي وليس بإمكانهم القيام به. وهذا يعزز ويقوي ثقة التلميذ بنفسه, ويدفع زملاء آخرين لأن يحذو حذوه ويعتلوا خشبة المسرح في مدارسهم ومناطقهم.
ويتعلم التلميذ في المسرح المدرسي الطاعة الواعية وليست العمياء, فهو يطيع المشرف على النشاط وينفذ أوامره, ويطيع من هو أكبر منه سناً ويطيع رأي الجماعة ويتخلى عن أهدافه الفردية والأنانية لصالح المجموع. وكم من التلاميذ الذين تمسكوا بأنانيتهم نراهم يغادرون المسرح بعد المشاركة الأولى. لأن التقاطع يحصل بين النشاط الجماعي الذي تذوب فيه كل الفرديات وبين المحافظة على الذات على حساب الجميع.
وعن طريق المسرح يتعمق لديه احترام نفسه واحترام الآخرين وتقدير عملهم ومجهوداتهم التعاونية, وينمو لديه الإحساس بأن مبدأ الاحترام ضرورة, ولا يعني احترام الأفراد فقط, بل القوانين والتعليمات الذي تصدرها الدولة. واحترام الجيران وحقوقهم.
ويحترم الكتاب الذي يدرس فيه وجهود من ألفوه والدولة التي وضعته بين يديه بمثابة هدية لأجل تعلمه وتطوره.
إن مبدأ الاحترام يشمل الدولة المجاورة. والحي الذي نسكن فيه والشخص الذي يقدم لنا أي مساعدة. وبذلك يتفاعل التلاميذ في محيطهم وفق أسس الاحترام المتبادل, والشكر لكل عمل أو جهد يقدم له, غرضه وهدفه إضفاء نوع من الحالات الإنسانية والجمالية على بيئتهم ومجتمعهم.
فالفلاح الذي يقوم بزراعة الورد ومقارنته في حديقة عامة لا شك أنه يساهم في تجميل بلده ومحلته, فهو جدير بأن نتعلم كيف نحترمه ونقدر عمله, لأن فيه خدمة للمجموع. إن ( وظيفة المدرسة هي ممارسة الحياة وإعداد الطالب للنمو الاجتماعي وذلك بتعديل سلوكه, وإكسابه الخبرات والمهارات التي تساعد على التكيف الناجح للمواقف المختلفة التي تعرض له. لذلك ظهرت الاتجاهات الحديثة في التربية التي ترمي إلى ربط المدرسة بالبيئة المحيطة بها كما تربط البيئة بالمدرسة). ولا شك, أن المسرح كأداة لتصريف أفكار المدرسة وأهدافها وتوصيلها للتلاميذ, لا بد له من دعم الأسرة له, وخاصة الأسر التي يشارك أبناؤها بهذا النشاط النوعي الهام.
إن إعداد التلاميد للحياة وإكسابهم المهارات المعرفية والسلوكية وفن (الاتكيت) في العلاقات والمخاطبة والأكل وغيرها, من الأمور الضروية التي ينبغي التعرف عليها من خلال المشاركة في الأنشطة اللاصفية. وإن الاقتصار على مفردات المنهج وحصرها في قاعة الدرس وعدم ربطها بالمحيط الأسري والاجتماعي يفقدها فاعليتها التنويرية والتعليمية.

5 ) المسرح والطالب :
إن الشخص المستهدف بالأنشطة العلمية والرياضية والفنية والاجتماعية هو – بلا شك – الطالب على وجه التحديد, والمسرح واحد من تلك الممارسات التي يتفاعل بها الطالب مع مدرسيه للارتقاء بذهنيته وتطوير معارفه.
وإذا كانت بعض الأنشطة كالرياضة مثلاً تعنى بتطوير الجانب البدني والعضلي, فإن المسرح يعني بكافة الجوانب العضلية والبدنية والمعرفية, لأنه وكما يسمى بحق أبو الفنون لشموله على الحركة والصوت واللغة والمنظر.
والطالب الذي يتفاعل مع الأنشطة المسرحية بعمق ومحبة وصدق, فإنه سيجد مجالاً رحباً للتعبير عن مكونه البدني والعقلي على حد سواء. لأنها ( من العوامل المساعدة في اكتمال شخصية التلميذ ونضجه وتمرسه بفن الحياة المصغرة والمتمثلة بحضور التمثيليات, التي يقوم بأدائها بعض التلاميذ, ويحضرها الباقون بشوق وشغف).
إن العلاقات بين الطلبة التي يوفرها النشاط المسرحي تنعكس بشكل إيجابي على تنمية قدرات الطالب على التفاعل في الوسط الاجتماعي الذي يبدأ رحلته معه بشريحة صغيرة من زملائه مما يدفعه إلى نسج شبكات من العلاقات والتكيفات الواجبة لكي تكون العلاقة محتملة باتجاه تحقيق الهدف التربوي والإخلاقي من إنجاز وعرض العمل المسرحي.
ومن خلال معايشة الطالب لزملائه فإنه سيضطر للتنازل عن كثير من خصوصياته وأنانيته التي حصل عليها كحقوق مكتسبة في الأسرة, خاصة إذا كانت تلك الأسرة تميز الصبي بنظرة خاصة عن أخته الفتاة, وتقوم على تدليله أكثر من اللزوم.
ففي المسرح تذوب كل الفرديات وأهدافها المحدودة باتجاه هدف أشمل وأعم خاصة إذا توافر العنصر القيادي ( المشرف) الذي يثقف ويطلع طلبته على الأهداف الحقيقية والأصلية للأنشطة المسرحية.
إن خلية العمل المسرحي أو ما يسمى بفريق العمل المسرحي هو عبارة عن نواة للمجتمع الكبير فهي تجمع الطلبة ذوي النوازع الشريرة والخيرة, وهكذا يبدأ صراع حاسم بين الطلبة أنفسهم قبل وخلال وبعد فترة النشاط والتمرين والعرض ( المسرحي) وهذا أمر طبيعي, فهي مكان التنازل عن أشياء واكتساب أخرى مضافة أو بديلة عنها من شأنها الارتقاء ببناء الطالب وجعله عنصراً إيجابياً في المجتمع. لأن ( جماعية العمل المسرحي ذاتها هي معالجة نفسية للتلميذ, حيث أن العمل في المسرح يعزز سلوكاً جماعياً مشتركاً. وينبعث هذا السلوك من مواقف طبيعية وأخرى يمكن وصفها بأنها بايولوجية وتؤدي هذه الظروف إلى نتائج مميزة في طابعها الاجتماعي وهي تختلف حتماً في نوعها عن السلوك الانعزالي).
والانطواء قرين الانعزالية وهي أمراض يمكن أن يعالجها المسرح من خلال ما يوفر من علاقات إدارية وفنية ودية بين الزملاء ومدربهم الفني, وذلك من خلال التعاون والتنسيق وعدم إعطاء فرصة للطالب الانعزالي بالركون والخلود إلى نفسه وانفراده عن أقرانه في أوقات العمل والأكل والتدريب واللعب والمزاج.
وهنا يصبح التدريب على بعث الروح الجماعية واحد من أساسيات العمل المسرحي, لإلغاء الفردية المفرطة التي تعمق الحس الأناني بالأشياء والدافع الشديد للتملك والاستحواذ.
وهذا يتقاطع مع جوهر المسرح باعتباره عملاً جماعياً, يتوقف نجاحه على التعاون والصبر والمواظبة وإنكار الذات, والاعتماد على النفس).
وهذه القيم تفيد الطالب وهو يمارس حياته العملية في مجتمعه الكبير, الذي يحتاج أن يكون فرداً متعاوناً في حالات عامة تتعرض لها الأسرة أو الدولة لمواجهة حالة طارئة كالحروب والفيضانات والكوارث الطبيعية, لذا فإن الطلاب الذين يمتلكون قدراً كافياً من مبدأ التعاون يلتصقون ويعملون بالمؤسسات والمنظمات ذات الصالح العام التي يبرز دوره وتظهر هي وأفرادها قوية ساعة الأزمات الاجتماعية العامة.
فإذن التدريب على مبدأ التعاون ضروري جداً لتخليص الطالب من الانفرادية في التفكير والعمل. وإدماجه في أهداف وفعل اجتماعي كبير عند الحاجة.
والتعاون لا يلغي أبداً طابع التخلي عن التفكير والاجتهاد المنفرد بل يعمقه كي يسير الجميع إلى المبدأ السليم الذي يقود المجموعة العاملة في النشاط المرسحي المدرسي.
وبذلك تصبح الجماعية حالة من التبني والتفاعل وتقسيم الأعباء التي توجه المجموعة.
كما أن الصبر حكمة عظيمة تذكرها الكتب المقدسة ولنا بها شاهد كبير ألا وهو قصة سيدنا أيوب (عليه السلام) وما للصبر من قيمة ومغزى أخلاقي وتربوي عظيم في حياة البشرية, حيث يمكن للطالب التعرف عليها بالمسرح (المدرسي) حيث يبدأ عملية الصبر منذ بداية توزيع الأدوار والقراءة وحفظ الحوار والحركة لحين أيام العرض, فهو يعيش حالة من الانتظار والصبر والمواظبة التي تلزمه على الانتظام لحضور التمارين وفق جدول مومضح في زمان ومكان محددين, ويجد يوماً بعد يوم الفائدة التي يحصل عليها من خلال ملاحظات المدرب وزملائه أو من تفسير وتحليل النص المسرحي والتعمق بكلماته ومعانيه المستترة. وهو كذلك وسيلة تعليمية تعاون على توضيح المعلومات دون شرح أو تفسير, وذلك عن طريق تمثيل المعاني وحسن أدائها, فتثبت في أذهان التلاميذ, وتؤثر في سلوكهم لأنهم يرونها ماثلة وناطقة ومتحركة أمامهم. على اعتبار أن النموذج المعروض للطلبة إذا كان سلبياً ينعقد وإذا كان إيجابياً يحتذي. ويكون قدوة لهم مبدأً وعملاً وسلوكاً,ويساعد ذلك بناء شخصياتهم بالاتجاه الأمثل وكما تحدده أهداف المدرسة والعرف الاجتماعي لكل بلد.
فالشخصية الكاذبة في النص المسرحي ترسم بالضبط كما في سلوكها الحياتي اليومي المعاشي يتعرف عليها الطالب بسرعة ويتجنب سوءها وسقوطها. أما الشخصية الصادقة فلها ميزان آخر في نظره من خلال إظهارها سامية منتصرة تتمتع بالاحترام وتقدير الآخرين.
وعلى المسرح المدرسي أن ينسجم مع القيم الصحيحة الأصيلة للمجتمع ولا يبرر للشخصيات المنحطة سلوكها وبذلك يخرج عن هدفه التربوي ويخلق حالة من الانفصال والتشويش بين ما يوجّه إليه المجتمع وما يدعو إلي هو. لأن تراكم القيم الاجتماعي له أثر كبير في حياة طالب المدرسة ولا يمكن مغادرته بسهولة, لأنه منطقته ورثها وتربى عليها.
إن التقاطع إذا حصل بين التربية المسرحية والتربية الاجتماعية في قيمها الصحيحة والأصيلة فإن الغلبة تكون لصالح المجتمع ولذلك يعوّم المسرح عن دوره واتصاله بالمجتمع وأهدافه النبيلة, لذا جاء التمثيل كمهنة مسرحية والأنشطة بأكملها كمفردات تعمق التربية الاجتماعية, وتقوّم الطالب قيمياً وفنياً, من ناحية فهم العلاقات والكلام وأجزاء الحوار, حيث ( أن استعمال التمثيل كوسيلة لتدريس اللغة المكتوبة على أنها لغة محلية ويساعد على إدراكها حين يمثلها التلميذ أو يستمع إليها ويساعد المدرس على رصد نقاط الضعف والقوة وتشخيصها عند التلميذ ليستطيع توجيهه. وهدف تعليم اللغة لا يتوقف على كتابتها وقراءتها بل يتجاوزها إلى التكلم واستعمالها في الحياة إن كانت لغة محلية وأجنبية).
إن الحوار المسرحي يعلم الطالب الطريقة المثلى التي يتكلم بها مع شركائه في الحياة الاجتماعية, خاصة إذا عرفنا أن الحوار المسرحي الجيد مكتوب بلغة سليمة ومفردات جديدة تضيف لقاموس الطالب كلمات جديدة قد لا يحصل عليها في الصف الدراسي. كما أن أسلوب المحاورة تمنح الطالب قدرة على تحديد بداية حديثة ونهاية وعدم مقاطعة الشريك في الكلام, كذلك تبعد عنه الخجل والتردد, وسماع الآخرين لصوته. لأننا وكما نعرف أن هناك الكثير من الطلبة يخجل من رفع صوته أو إسماعه للآخرين بحكم تربيته المحافظة. لكن في المسرح رفع الصوت أحياناً تمليه الضرورة الفنية, وليس للخجل مكان في المسرح فيما يخص ارتفاع طبقات الصوت بما ينسجم وانفعالات الشخصية الممثلة. ولكن هناك بعض الحالات المرضية وهي الزيادة والإفراط في الخجل مما يجعل الشخص الخجول متردداً في الحياة بين زملائه وغير قادر على اتخاذ قرار, ويجاري الآخرين حتى على حساب راحته ورغباته. والمجاراة كما هو معلوم تقتل روح المبادرة والإبداع لدى الطالب, وبذلك ينقل للمجتمع ضعفه وأمراضه النفسية التي تبدو للوهلة الأولى بسيطة, لكنها خطرة جداً عندما تكون في المجتمع, خاصة وإذا جارى هذا الشخص أخطاء الغير وسار بخجله إلى حدود قصوى من الضعف فإنه قد ينقاد إلى كارثة اجتماعية وشخصية تسبب له إشكالات لا حصر لها.
والمسرح المدرسي ( يكسب المشتركين فيه الجرأة, ويقضي على الخجل عند من يميلون إلى العزلة والانطواء). ويأخذ المسرح دوره هنا كأداة للعلاج النفسي في كافة المراحل العمرية للإنسان, وهذا ما أثبتته الدراسات النفسانية الحديثة التي أسست نظرياتها على ما طرحه الفيلسوف اليوناني ( أرسطو) في مبدأ ( التطهير) في التراجيديا. حيث تخليص المشاهد من كل ما يحمله من خوف وقلق وانفعال من خلال ما يشاهده على المسرح وخاصة مصائر الأبطال.
إن المسرح النفساني ( السايكو دراما) التي نظر لها وطبقها بعيادته الطبيب النفساني ( مورينو) هي خير دليل على دور المسرح العلاجي وإمكانيته في تخليص الطلبة اليافعين من بعض الأمراض النفسية وإعدادهم إعداداً جيداً للحياة العملية.
إن المسرح المدرسي لا يقف في الحدود القيمية أو العلاجية, وإنما بإمكانه أيضاً أن(يمد التلميذ بمعلومات, ويزوده بخبرات ومهارات كثيرة كالأداء الجيد والنطق الواضح, والإلقاء الجيد وتنويع الصوت, ورعاية ما تقتضيه المقام من أنواع السلوك).

المصادر :
(1) بيرتون,1، ج, “التمثيل في المدارس”, ترجمة الدكتور رياض عسكر, القاهرة, مؤسسة سجل العرب, 1966
(2) الجوهري, محمد شاهين, “الأطفال والمسرح”, الدار المصرية للتأليف والترجمة, 1965.
(3) شهلا, جورج وآخرون, “الوعي التربوي ومستقبل البلاد العربية”, ط- ع, بيروت: دار العلم للملايين, 1978.
(4) كرومي, عوني, “المسرح المدرسي”, بغداد: وزارة التربية, 1983.
(5) مقبل, فهمي كوفين, “النشاط المدرسي: مفهومه, تنظيمه”, علاقته بالمنهج, بيروت: دار المسيرة, 1978.
(6) هو يتهيد, الفريد نورث, “أهداف التربية”, ترجمة نظمي لوقا, القاهرة: الشركة العربية للطباعة والنشر, 1958

كلمات البحث الموفِدة:

  • المسرح المدرسي (1)
  • اهداف المسرح للطالب (1)
  • اهداف المسرحية (1)
  • تحميل كتاب مسرحيات مدرسية (1)
80 Views

عن

إلى الأعلى