الرئيسية » موسوهة دهشة » الدين » القسم الإسلامي العام » أذكار وأدعية ومجربات » دعاء سورة الواقعة في الطريقة القادرية

دعاء سورة الواقعة في الطريقة القادرية


دعاء سورة الواقعة في الطريقة القادرية

مقدمة عن الدعاء

إن سورة الواقعة من الدعية العظيمة ، وهذا الدعاء من الكنوز القادرية العظيمة المأخوذة عن سيدي وشيخي وقرة عيني القطب النوراني الجيلاني الثاني الشيخ نــور الـديـن البريفكاني القادري الحسيني قدس الله سره وله فوائد ومنافع عظيمة جداً من أهمها صلاح الحال وتزكية النفس والسعة في الرزق مع البركة العظيمة ويستخدم أيضاً لقضاء الدين وكل هذه الفوائد مأخوذة من قول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام (من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً)رواه ابن عساكر[COLOR=windowtext] . وهذا من الطب الإلهي وثبت أنه ينفع لحفظ الصحة وإزالة المرض قال البيهقي : وكان ابن مسـعود يأمـر بـناته بقراءتـها كل ليلة ،
وقال الغزالـي: سألت بعض مشايخـنا عما يعتاده أولياؤنا من قراءة سورة الواقعة في أيام العسرة أليس المراد به أن يدفع اللّه به الشدة عنهم ويوسع عليهم في الدنيا فكيف يصح إرادة متاع الدنيا بعمل الآخرة ؟ فأجاب بأن مرادهم أن يرزقهـم قناعة أو قوتاً يكون لهم عدة على عبادته وقوة على دروس العلم وهذا من إرادة الخير لا الدنيا، وقراءة هذه السورة عند الشدة في أمر الرزق وردت به الأخـبار المأثورة عن السـلف حتى عوتب ابن مسعود في أمر ولده إذ لم يترك لهم ديناراً فقال : خلفت لهم سورة الواقعة .
وأخرج ابن مردويه عن أنس عن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال : سـورة الواقعة سـورة الغنى فاقرءوها وعلموها أولادكم .
وأخرج الديلمي عن أنس قال : قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم: علموا نساءكم سورة الواقعة فإنها سورة الغنى .
فهذه الأخبار وردت في فضل سورة الواقعة ولو أنّ فيها ضعف لكن يؤخذ بها في فضائل الأعمال وهذا الدعاء من المجربات التي ظهـر فضله على من قرأه .
أما العمل بهذا الدعاء فله عدة طرق وهي:
في الخلوة : تقرأ سورة الواقعة بعد كل صلاة (45مرة) لستة أيام فيكون المجموع (225مرة) في اليوم وفي اليوم الأخير يضاعف العدد إلى (450مرة) فمن قام بهذه الرياضة فإنه يرى من بركات هذا الدعاء ما فيه الخير لدينه ودنياه . وهناك من يزيد إلى (313مرة ) في اليوم .
الورد اليومي الكبير: وهو أن يقرأ مجلساً واحدا في اليوم مع الدعاء هو(45مرة) .
الورد اليومي الصغير: وهو أن يقرأ سورة الواقعة مرتين مرة صباحاً ومرة مساءً أو يقرأ سورة الواقعة مرة واحدة بعد صلاة المغرب مع الدعاء .
يوم الجمعة: تقرأ (14مرة) مرة بعد صلاة عصر يوم الجمعة .

دعاء سورة الواقعة في الطريقة القادرية


بسم اللّه الرّحمن الرّحيم إذا وقعت الواقعةُ ﴿1﴾ ليس لوقعتها كاذبةٌ ﴿2﴾ خافضةٌ رافعةٌ ﴿3﴾ إذا رُجّت الأرضُ رجًّا ﴿4﴾ وبُسّت الجبالُ بسًّا ﴿5﴾ فكانت هباءً مُنبثًّا ﴿6﴾ وكُنتُم أزواجًا ثلاثةً ﴿7﴾ فأصحابُ الميمنة ما أصحابُ الميمنة ﴿8﴾ وأصحابُ المشأمة ما أصحابُ المشأمة﴿9﴾ والسّابقُون السّابقُون ﴿10﴾أُولئك المُقرّبُون ﴿11﴾ في جنّات النّعيم ﴿12﴾ ثُلّةٌ من الأوّلين ﴿13﴾ وقليلٌ من الآخرين ﴿14﴾ على سُرُر موضُونة ﴿15﴾ مُتّكئين عليها مُتقابلين﴿16﴾يطُوفُ عليهم ولدانٌ مُخلّدُون﴿17﴾بأكواب وأباريق وكأس من معين﴿18﴾ لا يُصدّعُون عنها ولا يُنزفُون﴿19﴾ وفاكهة ممّا يتخيّرُون﴿20﴾ولحم طير ممّا يشتهُون ﴿21﴾ وحُورٌ عينٌ﴿22﴾كأمثال اللُّؤلُؤ المكنُون﴿23﴾ جزاءً بما كانُوا يعملُون﴿24﴾ لا يسمعُون فيها لغوًا ولا تأثيمًا﴿25﴾ إلاّ قيلًا سلامًا سلامًا﴿26﴾وأصحابُ اليمين ما أصحابُ اليمين ﴿27﴾ في سدر مخضُود﴿28﴾وطلح منضُود﴿29﴾وظلّ ممدُود﴿30﴾ وماء مسكُوب﴿31﴾ وفاكهة كثيرة﴿32﴾لا مقطُوعة ولا ممنُوعة﴿33﴾ وفُرُش مرفُوعة﴿34﴾إنّا أنشأناهُنّ إنشاءً﴿35﴾ فجعلناهُنّ أبكارًا ﴿36﴾ عُرُبًا أترابًا﴿37﴾ لأصحاب اليمين ﴿38﴾ ثُلّةٌ من الأوّلين﴿39﴾وثُلّةٌ من الآخرين﴿40﴾ وأصحابُ الشّمال ما أصحابُ الشّمال﴿41﴾ في سمُوم وحميم﴿42﴾وظلّ من يحمُوم ﴿43﴾لا بارد ولا كريم﴿44﴾إنّهُم كانُوا قبل ذلك مُترفين﴿45﴾وكانُوا يُصرُّون على الحنث العظيم﴿46﴾ وكانُوا يقُولُون أئذا متنا وكُنّا تُرابًا وعظامًا أئنّا لمبعُوثُون ﴿47﴾ أوءاباؤُنا الأوّلُون﴿48﴾قُل إنّ الأوّلين والآخرين﴿49﴾لمجمُوعُون إلى ميقات يوم معلُوم﴿50﴾ثُمّ إنّكُم أيُّها الضّالُّون المُكذّبُون﴿51﴾لآكلُون من شجر من زقُّوم﴿52﴾ فمالئُون منها البُطُون﴿53﴾فشاربُون عليه من الحميم ﴿54﴾ فشاربُون شُرب الهيم ﴿55﴾هذا نُزُلُهُم يوم الدّين﴿56﴾ نحنُ خلقناكُم فلولا تُصدّقُون﴿57﴾أفرأيتُم ما تُمنُون﴿58﴾ءأنتُم تخلُقُونهُ أم نحنُ الخالقُون﴿59﴾نحنُ قدّرنا بينكُمُ الموت وما نحنُ بمسبُوقين﴿60﴾على أن نُبدّل أمثالكُم ونُنشئكُم في ما لا تعلمُون﴿61﴾ولقد علمتُمُ النّشأة الأُولى فلولا تذكّرُون﴿62﴾أفرأيتُم ما تحرُثُون ﴿63﴾ ءأنتُم تزرعُونهُ أم نحنُ الزّارعُون﴿64﴾ لو نشاءُ لجعلناهُ حُطامًا فظلتُم تفكّهُون﴿65﴾ إنّا لمُغرمُون ﴿66﴾بل نحنُ محرُومُون ﴿67﴾أفرأيتُمُ الماء الّذي تشربُون﴿68﴾ أنتُم أنزلتُمُوهُ من المُزن أم نحنُ المُنزلُون﴿69﴾لو نشاءُ جعلناهُ أُجاجًا فلولا تشكُرُون ﴿70﴾ أفرأيتُمُ النّار الّتي تُورُون﴿71﴾ ءأنتُم أنشأتُم شجرتها أم نحنُ المُنشئُون﴿72﴾ نحنُ جعلناها تذكرةً ومتاعًا للمُقوين﴿73﴾فسبّح باسم ربّك العظيم﴿74﴾فلا أُقسمُ بمواقع النُّجُوم﴿75﴾وإنّهُ لقسمٌ لو تعلمُون عظيمٌ﴿76﴾ فلا أُقسمُ بمواقع النُّجُوم ﴿75﴾وإنّهُ لقسمٌ لو تعلمُون عظيمٌ ﴿76﴾
بسم الله الرحمن الرحيم: اللهم يا من هو هكذا ولا يـزال أسـألك بأزليتك في ديمومية وحـدانيتك وبـكل آلاءك وبقدم ذاتـك الكريمة بجلال الجلال بكمال الكمال بقـهر قـهر ميمون وحـدانيتك بحـق صمدا نيتك يا أول يا آخـر بالحول والطول والهـيبة والعظمة والعـرش والكرسي وبـجاه سـيدنا محمد القرشي صلى الله عليه وسـلم أن تيسر لـي رزقي كله بلا تعب ولا من من أحـد واجعله سـبباً للعبودية ومشاهدة أحـكام الربوبية ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا أقـل من ذلك ألا إلى الله تصير الأمور.. وصلى الله على سـيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسـلم تسليماً كـثيراً
فلا أُقسمُ بمواقع النُّجُوم ﴿75﴾وإنّهُ لقسمٌ لو تعلمُون عظيمٌ ﴿76﴾ إنّهُ لقُرءانٌ كريمٌ﴿77﴾في كـتاب مكنُون ﴿78﴾ لا يمسُّهُ إلّا المُطهّرُون ﴿79﴾ تنزيلٌ من ربّ العالمين﴿80﴾ أفبهذا الحديث أنتُم مُدهنُون ﴿81﴾ وتجعلُون رزقكُم أنّكُم تُكـذّبُون ﴿82﴾ فلولا إذا بلغت الحُلقُوم ﴿83﴾ وأنتُم حينئذ تنظُرُون﴿84﴾ ونحنُ أقربُ إليه منكُم ولكن لا تُبصرُون﴿85﴾ فلولا إن كُنتُم غير مدينين﴿86﴾ترجعُونها إن كُنتُم صادقين﴿87﴾ فأمّا إن كان من المُقرّبين ﴿88﴾ فروحٌ وريحانٌ وجنّةُ نعيم﴿89﴾ وأمّا إن كان من أصحاب اليمين ﴿90﴾ فسلامٌ لك من أصحاب اليمين ﴿91﴾ وأمّا إن كان من المُـكذّبين الضّالّين ﴿92﴾ فنُزُلٌ من حميم ُ﴿93﴾ وتصليةُ جحيم ﴿94﴾ إنّ هذا لهُو حـقُّ اليقين ﴿95﴾ فسبّح باسم ربّك العظيم ﴿96﴾ .

(كريم وهاب باسط فتاح رزاق غني مغني متفضل) 4مرات


بسم الله الرحمن الرحيم هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحـيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العـزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور الغـفار القهار الوهاب الرزاق الفتاح العليم القابض الباسط الخافض الرافع المعز المذل السميع البصير الحكم العدل اللطيف الخبير الحليم العظيم الغفور الشكور العلي الكبير الحفيظ المقيت الحسـيب الجليل الكريم الرقيب المجيب الواسع الحكيم الودود المجيد الباعث الشهيد الحق الوكيل القـوي المتين الولي الحميد المحصي المبدئ المعيد المحيي المميت الحي القيوم الواجد الماجد الواحـد الحد الصمد القادر المقتدر المقدم المؤخر الأول الآخر الظاهـر الباطـن الوالي المتعالي الـبر التواب المنتقم العفو الرءوف مالك الملك ذو الجلال والإكـرام المقسـط الجامع الغني المغنـي المانع الضار النافع النور الهادي البديع الباقي الوارث الرشيد الصبور. اللهم يا من هو هكذا ولا يزال هكذا ولا يكون هكذا أحد سواه نسألك باسمك العليّ الأعلى العزيز الأعز الجليل الأجل الكبير الأكبر الكريم الأكرم المخزون المكنون الطاهر المطهر المقدس المبارك الحي القيوم الرحمن الرحيم ذي الجلال والإكرام . نسألك أن تسخر لنا دقائق الأرواح وحقائق الأشباح وتُفضُ علينا من بحار الإيمان وأنهار الإيقان وجداول العرفان ما ينشرحُ له صدرنا ويرتفع به قدرنا ويستنير به فضاء سرُنا وننجح به في معارج أمرنا وينكشف به سُداف همنا وعسرنا وينحط به وزرنا الذي أنقض ظهرنا ويرتفع به في عوالم الملكوت ذكرنا . فلا يبقى ملكٌ روحاني إلا انقاد لدعوتنا ولا شيخ شيطاني إلا أذعن لسطوتنا . يا عزيز يا جبار يا قهار وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم . اللهم أنزل علينا في هذه الساعة من خيرك وبركاتك ما أنزلت على أولياءك وخصصت به أحبابك وأذقنا برد عفوك وحلاوة مغفرتك وانشر علينا رحمتك التي وسعت كل شيء وارزقنا منك محبة وقبُولاً وتوبةً نصوحاً وإجابة ومغفرة وعافية تعم الحاضرين والغائبين الأحياء منهم والأموات برحمتك يا أرحم الراحمين . اللهم لا تخيبنا مما سألناك ولا تحرمنا مما رجوناك واحفظنا في المحيا والممات إنك مجيبُ الدعوات . وأن تيسر لنا رزقنا كله بلا تعب ولا من من أحد واكفنا بحلالك عن حرامك وأغننا بفضلك عمن سواك

انتهى دعاء الشيخ نور الدين البريفكاني رضي الله عنه

وهذا تكملة للدعاء المبارك


اللهم إني أسالك بحق سورة الواقعة وبحرمة سورة الواقعة وبفضل سـورة الواقعة وبعـظمة سورة الواقعة وببركة سورة الواقعة وبأسرار سورة الواقعة وبكمال سـورة الواقعة وبجـمال سورة الواقعة وبجلال سورة الواقعة وبهيبة سورة الواقعة وبمنزلة سـورة الواقعة وبملكوت سورة الواقعة وبجبروت سورة الواقعة وبكبرياء سورة الواقعة وببهاء سـورة الواقعة وبثناء سورة الواقعة وبكرامة سورة الواقعة وبسلطان سورة الواقعة وبعزة سـورة الواقعة وبقـوة سورة الواقعة وبقدرة سـورة الواقعة أسألك اللهم يا كريم يا وهاب يا باسط يا فتاح يا رزاق يا غني يا مغني يا متفضل أسألك أن ترزقني رزقاً حلالاً طـيباً مباركاً واسعاً ، وأن تيسر لي رزقي كله بلا تعب ولا من من أحد . اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عن سواك وبطاعتك عن معصيتك . اللهم اكشف الهم عني ونفـس الكرب عني واقضي الدين عني وارزقني بعد الدين وبارك لي في رزقـي . اللهم لا تجعل الفقر عائقاً بينـي وبينك . اللهم أنت الله بلا والله أنت الله لا إله إلا أنت الله أنت ربي وأنا عـبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شرما صنعت وأبوء لك بنعمتك علـي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، عملت سوءً وظلمت نفسي ، وإن لم تغفر لي لأكونن من الخاسـرين . اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ،وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيداً فقربه ، وإن كان قريباً فيسره ، وإن كان يسيراً فكثره ، وإن كان كثيراً فبارك لي فيه ، وإن كان معدوماً فأوجـده ، وإن لم يكن شيئاً فكونه، وإن كان حراماً فحلله ، وإن كان موقوفا فأجره ، وإن كان ذنبا فأغفره ، وإن كان سيئة فأمحها ، وإن كان خطيئة فتجاوز عنها ، وإن كان عثرة فأقلها، وأتي به إلي حيث كنت ولا تأخذني إليه حيث كان، ولا تسلط علي بذنوبي من لا يخافك ولا يرحمني ، واجعل الدنيا وما فيها مسخرة بين يـدي ولا تجعلها في قلبي ، وابسـط لي رزقي ولأهلي وأخـوتي وجـيراني ولجميع المسلمين والمسلمات بفضلك وكرمك وإحسانك ومنك يا متفضل يا كريم يا محسـن يا ذا الجلال والإكرام يا الله يا الله يا الله . اللهم إني أعوذ بك من الـهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من غلبة الديـن وقهر الرجال . اللهم اغفر لي ذنبي ووسـع لي في داري وبارك لي في رزقي . اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لـي مغفرة من عندك انك أنت الغفور الرحيم . اللـهم انقلني من ذل المعصية إلى عـز الطاعة ، ونور قلبي وقـبري وأهدني وأعـذني من الشر كـله واجمع لي الخير كـله إنك مليك مقتدر وما تشاؤه من أمر يكون ، يا من إذا أراد شيئا إنما يقول له كن فيكون . اللهم صن وجوهنا باليسار ، ولا توهنا بالإقتار فنسترزق طالبي رزقك ، ونستعطف شرار خلقك ، ونشتغل بحمد من أعطانا ، ونبتلى بذم من منعنا ، وأنت من وراء ذلك كله أهل العطاء والمنع ، اللهم كما صنت وجوهنا عن السجود إلا لك فصُنّا عن الحاجة إلا إليك ، بجودك وكرمك وفضلك ، يا أرحم الراحمين (ثلاثا) اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد ، وهب لنا به صلى الله عليه وآله وسلم من رزقك الحلال الطيب المبارك ما تصون به وجوهنا عن التعرض إلى أحد من خلقك ،واجعل اللهم لنا إليه طريقا سهلا من غير فتنة ولا محنة ولا منة ولا تبعة لأحد ، وجنبنا اللهم الحرام حيث كان وأين كان وعند من كان وحل بيننا وبين أهله واقبض عنا أيديهم وأصرف عنا وجوههم وقلوبهم حتى لا نتقلب إلا فيما يرضيك ولا نستعين بنعمتك إلا فيما تحبه وترضاه برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً سُبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفُون وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين .

http://www.alkadria.com/ar/modules/xfsection/article.php?articleid=80

174 Views

عن

إلى الأعلى