الرئيسية » موسوهة دهشة » الآداب والعلوم الإنسانية » الأدب واللغة » الأدب العربي » افكار خاطئة – قراءة في المخيال الشعبي الاسلامي

افكار خاطئة – قراءة في المخيال الشعبي الاسلامي


افكار خاطئة

قراءة في المخيال الشعبي الاسلامي

داود سلمان الشويلي

حفل فكرنا الاسلامي – الخاص والشعبي – عبر تكونه في مسيرة التاريخ بمجموعة كثيرة من الافكار الخاطئة ، اعتمادا على القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة الموثقة والعقل والعلم الحديث.

والافكار التي سأتناولها في هذه الدراسة هي من هذه الامور ، على الرغم من انها سمعت من خطيب منبر ديني معتبر عند بعض المسلمين ، بل هي امور شكـّلها المخيال الشعبي المسلم عبر مسيرة زمنية غير محددة ، وبعيدا عن مصادرها الاولية ، وكونت لها ظلالا واسعة في المخيلة الشعبية – المخيلة العامة والخاصة – ومن خلالها ايضا.

فإذا كانت اسماء ومنابع بعض الانهار الموجودة على الارض العربية (الاسلامية) قد وردت في مصادر دينية (منزلة عند اصحابها ، ومنحولة عند البعض) ،و بعض هذه الاسماء قد ورد في القرآن الكريم بغير معنى اسم النهر الحقيقي، وكذلك ورود ممارسة تحنيك المولود في السنة النبوية الشريفة ، فإن هذه الامور لا تعطي القدسية ولا المصداقية لها.

في محاضرة دينية مسجلة على قرص مدمج قدمتها احدى القنوات الفضائية قبل منتصف ليلة يوم السبت الموافق 14 /11/2009 ، جاء فيها المعلومات التالية: (1)

قال الخطيب:

1 – يقول الطبري:ان سيحون وجيحون والفرات ودجلة من انهار الجنة.

2 – فرات: بمعنى عذب، ولما كان الفرات بحسب الطبري من انهار الجنة فهو نهر عذب يجري من الجنة.

و- ولكي يبعد الخطيب المنبري نفسه من الميتافيزيقيات- يقول مستدركا: يتقطّر فيه من ماء الجنة، مما يجعله عذب المذاق.

3 – في الموروث الشيعي – كنا يقول الخطيب – ان الطفل يحنك بماء هذا النهر، أي تصب في فم الطفل المولود توا بعض القطرات من مائه.

على الرغم من ان الخطيب يذكر ما موجود في المصادر ، الا انه لم يكن مصيباً فيما قاله عن الامور الميتافيزيقية التي احاطت بهذا النهر.

المناقشة:

1 – المؤرخ والمفسر الطبري الذي إتخذه الخطيب مصدرا له، هو اكثر مؤرخ ومفسر اعتمد الاسرائيليات، وكثيرا ما نوه هذا الطيب – رحمه الله – الى ذلك في بعض محاضراته، فها هو سفر التكوين في التوراة يذكر الانهار الاربعة :

جاء في التوراة (التكوين) : (10وكان نهرٌ يجري في عدن ليسقي الجنّة، وما يلبثُ أن ينقسم من هُناك إلى أربعة أنهُر: 11الأوّلُ منها يُدعى فيشُون، الّذي يلتفُّ حول كُلّ الحويلة حيثُ يُوجدُ الذّهبُ. 12وذهبُ تلك الأرض جيّدٌ، وفيها أيضاً المُقلُ وحجرُ الجزع. 13والنّهرُ الثّاني يُدعى جيحُون الّذي يُحيطُ بجميع أرض كُوش. 14والنّهرُ الثّالثُ يُدعى حدّاقل وهُو الجاري في شرقيّ أشُّور. والنّهرُ الرّابعُ هُو الفُراتُ.)

وهو – كذلك – نهر هام عندهم – ومن ثم عند اسرائيل والحركة الصهيونية– اذ يشكل عندهم احد حدود دولتهم التي رسمها الاههم الى أبرام (ابراهيم) ، اذ جاء في التوراة (التكوين) : (الوعد بأرض:18في ذلك اليوم عقد اللهُ ميثاقاً مع أبرام قائلاً: «سأُعطي نسلك هذه الأرض من وادي العريش إلى النّهر الكبير، نهر الفُرات. 19أرض القينيّين والقنزّيّين، والقدمُونيّين 20والحثّيّين والفرزّيّين والرّفائيّين 21والأمُوريّين والكنعانيّين والجرجاشيّين واليبُوسيّين».)

وجاء في وعد الله بحماية شعبه ، كما في التوراة (التكوين):(31وأجعلُ تُخُومك تمتدُّ من البحر الأحمر إلى ساحل فلسطين، ومن البرّيّة حتّى نهر الفُرات، وأُخضعُ لك سُكّان الأرض فتطرُدُهُم من أمامك. 32لا تُبرم معهُم ولا مع آلهتهم ميثاقاً، 33ولا تُسكنهُم في أرضك لئلاّ يجعلُوك تُخطيءُ إليّ، لأنّك إن عبدت آلهتهُم، فإنّ ذلك يكُونُ لك فخّاً».)

2 – ان مجرى نهر الفرات عندما يخرج من منطقة محافظة القادسية في العراق ، ويدخل حدود محافظة المثنى ، تتحول عذوبته الى ملوحة حتى يصب في شط العرب في منطقة القرنه، وذلك بسبب التركيب الجيولوجي لارض المنطقة ، اذ انها صخور كلسية، فضلا عن قرب بحيرة ساوة– في محافظة المثنى – المالحة والمغلقة منه.(2)

3 –مما هو معروف في التاريخ الاسلامي ، ان الرسول "ص" حنك بعض المواليد بالتمر، (3) وليس بالماء،فمن اين جاء الخطيب بهذه المعلومة ؟

فإذا كانت المعلومة صادقة ، فهي عادة ضيقة التداول ، وكاتب هذه السطور من محافظة تقع على نهر الفرات، الا ان مثل هذه العادة لم يرها او يسمع انها قد مورست لا في مدينته ،ولا في أي مدينة شيعية اخرى.

ان التحنيك بالماء هو طقس عند بعض الطوائف المسيحية تجري للطفل في اليوم السابع من ولادته كما اتذكر وتسمى التعميد.

ولا اعرف ان كانت هذه العادة قد اخذت من المسيحية وتركت السنة النبوية تحت معلومة تقول ان واقعة كربلاء قد حدثت قريبا من نهر الفرات،ام لا ؟ مع العلم ان هذا النهر قد غير مجراه كثيرا ، او ان نهرا اخر يتفرع من الفرات يجري في ارض كربلاء ، وقد اندرس هذا الفرع،ولا يوجد له اثرا الان.

ان الذي دفعني الى كتابة هذه السطورهوترديد بعض المعلومات دون تدقيقها من قبل البعض على انها ممارسات اسلامية ، مما يسيء الى الاسلام.

فالنهر ، أي نهر ،يتجدد ماءه على مرالايام ، بل الثواني، ونحن نعرف منذ الدراسة الابتدائية دورة الماء في الطبيعة. و ما قاله احد الفلاسفة الاغريق : انك لا تعبر النهر مرتين ، صحيحا و دقيقا.

نتساءل: هل ان ماء النهر ينزل من الجنة ؟

بالتأكيد الجواب عند ذلك : كلا، وان هذه المعلومة توراتية، ونحن نعرف ان التوراة التي بين ايدينا منحولة كما جاء في القرأن.

وقد وردت لفظة فرات كصفة للماء العذب في القرآن مرتين لا علاقة لهما بماء النهر ، اذا انهما تتحدثان عن ماء البحر:

* وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا [سورة الفرقان-53 ]

* وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون [سورة فاطر- 12 ]

——————————

1- للشيخ الدكتور احمد الوائلي – رحه الله – دور ثقافي كبير في محاضراته على المنبر الحسيني ، فهو يختلف عن قراء المنبر الحسيني كافة ، فهو داعية اسلامي اكثر منه بكـّاء ، نوّاح، وهوالداعية الاسلامي الشيعي الوحيد الذي يحاول ان يبتعد في محاضراته عما هو غير دقيق من معلومات الى حد ما.

2 – هناك دراسات قدمت في الربع الاخير من القرن الماضي لتغيير مجرى نهر الفرات ، وابعاد ه عن الارض التي يمر فيها الان كي يتخلص من ملوحته.

وفي الوقت نفسه فإن مدينة الناصرية – مركز محافظة ذي قار – يمر في منتصفها هذا النهر الا انها تشرب من نهر دجلة من خلال فرع الغراف.

3 – تذكر المصادر ان اول مولود مسلم في المدينة بعد الهجرة هو عبد الله بن الزبير من اسماء بنت ابي بكر وقد حنكه النبي (ص) ،وايضا بالنسبة للحسن والحسين.

12 Views

عن داود سلمان الشويلي

إلى الأعلى