الرئيسية / الروح / قفزة بين الضلال والهدى – يسار الحباشنة

قفزة بين الضلال والهدى – يسار الحباشنة

قفزة بين الضلال والهدى – يسار الحباشنة

 

 

المهم الأساس …. هل الأساس صحيح؟!

إذا كنت تؤمن بأن الأساس صحيح
فأنت (منطقيا) تؤمن بمقدمة … وتؤمن بأن نتائجها كلها صحيحة.

فالأساس كالأسد … والتفاصيل تتبعه كالأشبال الصغيرة.

لست معنيا باختبار صحة كل تفصيل … لأن هذا مما ينقضي العمر دونه
والتفاصيل لا تنتهي
وهي وديان
قد يتوه فيها أقوى العقول وأذكى الأفهام


وهكذا النبوة الصادقة .. وما أخبرت به
وهكذا القرآن …

فأن آمنت بها … وأخبرك عقلك وقلبك أن هذا لا يمكن إلا أن يكون حقا
وإن (استحال) في عقلك أن يكون هذا باطلا …

اختصر التفاصيل

فما عليك إذن من تفاصيل وجزئيات كثيرة جدا لا تنقضي؟!
هل ستقضي عمرك في اختبار صحة كل تفصيل والشك في كل تفصيل!!

هذا لعمري جنون …. وقد يؤدي بك إلى الكفر … وليس أي كفر … بل الردة …
والردة أن يكفر المرء على مناقضةٍ لنفسه … لأنه آمن بأساس أو بمقدمات … ثم كفر بجزئيات أو تفاصيل تنتج عن تلك المقدمات!
فتراه يرجع إلى الأساس والمقدمات يريد أن يحطمها وأن يلغي إيمانه بها بكل وسيلة .. حتى بوسائل يعلم هو بطلانها … ولكنه فقط يريد أن يرتاح!
هذا عمل جنوني … وأمر مناقض لكل منطق. 
فما لك ولوديان الهلاك هذه!!

كن لله كما يريد .. يكن لك كما تريد

أقبل على صلاتك وأورادك وقرآنك … والزم بيتك ما استطعت .. وغلّق دونك أبواب الفتن …
فأنت على صواب لأنك آمنت بما تراه حقا أنه يستحيل أن يكون كذبا. فأنت إذن صادق اتبع الصدق. وانتهى.

عن يسار الحباشنة [مؤسس ومشرف]

يسار الحباشنة [مؤسس ومشرف موقع دهشة]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *