الرئيسية / المعرفة / ضحالتنا المعرفية

ضحالتنا المعرفية

ضحالتنا المعرفية – يسار الحباشنة

“الجهل ليس براءة، بل خطيئة”- روبرت بروانينج
ِ
يبدو لي أن أكبر مشكلة في هذه الأمة هي ضحالة التفكير. والقناعة بمصادر معرفية قليلة جدا. الأمر الذي يخلق نوعا من الأحادية الضيقة التي تأخذ أشكالا متعددة.
ليست المشكلة في أننا أمة لا تقرأ فحسب. ولكن المشكلة الأكبر هي في أننا ننتقي ما نقرأ انتقاء ضيقا خائفا من كل ما يبدو غريبا. وهذا ناتج عن كثرة الافتراضات الغبية. افتراضات بأن المدرسة الفلانية في الفكر، أو المفكر الفلاني، أو المذهب، أو الدين، أو الفلسفة الفلانية التي ليست مما يروق لنا ويعجبنا، بادي الرأي، ربما بسبب الأسلوب، أو المظهر أو الشكل، أو الأفكار المسبقة … أو وربما فقط بسبب أمزجتنا … افترضنا أنه كل ذلك بالضرورة غير صحيح أو لا منفعة فيه!
لا بد أن نعترف أننا أمة تعاني من ضحالة في التفكير، وفقر في المصادر التي نُقبل عليها، ونقبل أن نستفيد منها. وهذا أمر يكثر فينا كعرب أكثر من غيرنا. إذ يبدو أن جيناتنا لم تتخلص بعد تماما من الجفاف العقلي الصحراوي الأعرابي. واكثرنا – كما يبدو – هدفه من العلم (الموقف) لا المعرفة. يعني من يسعى للعلم فينا يريده لكي يرتاح إلى موقف من الوجود والأشياء، يتخذه في أسرع وقت ممكن. فإن الرأي الواحد المستقر مريح جدا للدماغ كما هو معروف في علم النفس.
ِ
أتمنى أن يحل هذه المشكلة الانفتاح المعرفي الجديد، وخصوصا مع توفر الوسائل الحديثة التي قد تختصر الطريق علينا. وهذا التفاعل التواصلي الإلكتروني المكثف الذي زججنا فيها – رغم سلبياته الكثيرة – إلا أنه قد يكون على المدى البعيد من أهم مقومات طريقنا للنهوض الحقيقي، والخلاص من الجهل.

عن يسار الحباشنة [مؤسس ومشرف]

يسار الحباشنة [مؤسس ومشرف موقع دهشة]

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *