الرئيسية / موسوعة دهشة / علوم و تقنية / فلك وفضاء / أسرار الكون تعرفونها من صحراء تشيلي

أسرار الكون تعرفونها من صحراء تشيلي

أسرار الكون تعرفونها من صحراء تشيلي

يانو تشاخنانتور (تشيلي) – أ ف ب (خدمة دنيا) – بعد عقد من التحضيرات، بدأت التلسكوبات اللاسلكية التابعة لأكبر مشروع فلكي في صحراء شمال تشيلي سبر أغوار الكون، راصدة اصطدام مجرتين على مسافة 70 مليون سنة ضوئية. وأرسلت الشبكة الواسعة للهوائيات الملليمترية أولى بيانات عمليات الرصد التي اجراها 12 تلسكوباً لاسلكيا وضعت في الخدمة من اصل 66 سيتضمنها هذا الموقع الضخم الذي ستنجز الأعمال فيه في غضون سنتين. وتبدأ عمليات المراقبة العلمية خلال الأسبوع الحالي.

ويقول مدير مشروع ألما تايس دي غراوف: «نعيش لحظة تاريخية بالنسبة الى العلوم والفلك والبشرية ربما». وتبلغ موازنة المشروع 600 مليون دولار، وتشارك فيه أوروبا والولايات المتحدة واليابان بالتعاون مع تشيلي. وتابعت تلسكوبات ألما بداية «الهوائيين» وهما مجرتان في حالة اصطدام تقعان على مسافة 70 مليون سنة ضوئية في كوكبة الغراب المكتشفة في عام 1785. ويوضح دي غراوف: «اكتشفنا تركزاً كثيفاً جداً للغاز ليس فقط في قلبي المجرتين، بل أيضاً في منطقة الاصطدام. كميات من الغاز تفوق ببلايين المرات كتلة الشمس وهي خزان غني بالمادة للأجيال المقبلة من النجوم». ويضيف: «إنها نافذة جديدة تفتح على العالم ما دون الملليمتري وهي حيوية لمساعدتنا في أن نفهم كيف أن اصطداماً بين مجرتين يؤدي الى ولادة نجمات جديدة».

وبلغت الحماسة لبرنامج ألما حداً تلقت فيه هذه الشبكة أكثر من 900 مشروع من علماء فلك من العالم. واختير حوالى 100 من هذه المشاريع «التي تغطي مجالاً واسعاً من نجوم ومجرات وكواكب ومذنبات وأجرام سماوية مختلفة» على ما أوضح ريتشارد هيلز المشرف على المشروع. وفي صحراء أتاكاما على مسافة 1700 كيلومتر من سانتياغو، يأخذ موقع ألما راهناً شكل سلسلة من «الصحون» الغريبة البالغ قطرها 12 متراً، والتي يمكن تركيزها على ارتفاع 150 متراً لمراقبة عالية الدقة وعلى ارتفاع 15 كيلومتراً للمراقبة البعيدة جداً على ما يوضح المهندس مارتن موندنيخ. ويؤكد العلماء من قاعدتهم الواقعة على ارتفاع 2900 متر، أن الجفاف وارتفاع صحراء أتاكاما عاملان يوفران موقعاً لا مثيل له.

وستستضيف هذه الصحراء اعتباراً من عام 2018 مشروعاً آخر مرتقباً جداً في الأوساط العلمية هو «التلسكوب الأوروبي الكبير» المجهز بمرآة قطرها 42 متراً، ويديره المرصد الأوروبي الجنوبي (ايسو). يذكر أن مشروع ألما يفتح الباب على مجالات واسعة تعد بفتوحات علمية، ومـنهـا مراقـبة تـشـكّل الـمـجرات الأولـى.

عن aljashamy