الرئيسية / موسوعة دهشة / علوم و تقنية / فلك وفضاء / مُذنّبات تقصف نجماً دانياً من شمسنا مع إمكان نشوء حياة في كواكبه

مُذنّبات تقصف نجماً دانياً من شمسنا مع إمكان نشوء حياة في كواكبه


مذنّبات

مُذنّبات تقصف نجماً دانياً من شمسنا مع إمكان نشوء حياة في كواكبه

ليس بالحدث النادر أن تهطل مُذنّبات على الأجرام الكونية التي تتمتع بحقل جاذبية معينة، مثل الكواكب والنجوم. فقد شهدت مجموعتنا الشمسية مثلاً، تهاطلاً كثيفاً لمُذنّبات قبل قرابة 4 بلايين سنة. وحينها، انهمر مطر المُذنّبات هذا، على الكواكب السيّارة التي تدور حول الشمس، وهي نجوم المجموعة الكوكبية التي تنتمي الأرض إليها. وأطلق العلماء على هذا الحدث «القصف الثقيل المتأخر». ويميل بعض العلماء لتفسير هذا الأمر بحدوث حراك بين الشمس وزحل. وأصاب الأرض شيء من تهاطل المُذنّبات التي يعتقد أنها حملت مياهاً ومواد عضوية إلى كوكبنا الأزرق. بل يذهب بعض العلماء إلى القول إن ظاهرة الماء نشأت على الأرض بفضل هطول هذه المُذنّبات عليها. وما زال سطح القمر يحمل آثاراً كثيرة من قصف المُذنّبات على سطحه. في مثال آخر، سجّلت الأقمار الإصطناعية لـ «وكالة الفضاء والطيران الأميركية» («ناسا»)، في صيف 2010، هطول «دوش» من المُذنّبات على الشمس.

حدث هذا قربنا

في أواخر تشرين الأول (أكتوبر) المنصرم، سجّلت مراصد الـ «ناسا» هبوب عاصفة من المُذنّبات في منظومة نجمية قريبة منا، وشبيهة بمنظومتنا الشمسيّة. إذ التقط مرصد الفضاء «سبيتزر» Spitzer التابع لأسطول الأقمار الإصطناعية التابع للـ «ناسا»، إشارات تدل على هطول مذنّبات ثلجية داخل نظام نجمي قريب منا، يحمل إسم «كورفوس» Corvus.

في مقال مفصّل عن اكتشافات «سبيتزر»، أُرسل إلى «المجلة الأستروفيزيائية»، أوضح كاري ليس، رئيس البحوث في «مختبر الفيزياء التطبيقية» في جامعة «جون هوبكنز»: «نعتقد أن لدينــا دليلاً مباشراً على حـــدوث «قصف ثقيل متأخر» قرب النجم «إيتا كورفي» Eta Corvi. يبدو أن منطقة قريبة منه ضُربت بمُذنّبات فيها مياه وجـــزيئات لمواد عضوية. لنتذكر أن عمر هذا النجم قريب من العمر الذي شهدت فيه مجموعتنا الشمسية ظاهرة «القصف المتأخر» قبل قرابة 4 بلايين سنة».

وورد في الدراسة عينها، أن «سبيتزر» رصد شريطاً من الغبار حول النجم «إيتا كورفي»، من النوع الذي يتأتّى من اندثار مُذنّب عملاق أو مُذنّبات عدة، يُحتمل أن تكون دمّرت بفعل اصطدامها بكوكب صخري ضخم. ومنذ عام 2005، يُرجّح بعض العلماء وجود كواكب سيّارة تدور حول «إيتا كورفي»، لكن الأمر غير مؤكّد. ويُرجح أن عمر مجموعة الكواكب السيّارة حول «إيتا كورفي»، يقارب البليون سنة. وتجدر الإشارة الى أن عمر الأرض لم يكن أكثر من ثمانمئة مليون سنة، حين حدث «القصف المتأخّر» في مجموعتنا الشمسية.

استخدم الفلكيون مجسّات الأشعة دون الحمراء في «سبايتزر» لتحليل الضوء الآتي من الغبار المحيط بالنجم «إيتا كورفي». ووجدوا أن البصمة الضوئية في طيف المواد المحيطة بهذا النجم تشبه تلك التي كانوا وجدوها في نيزك اسمه «المحطة ستّة» الذي تشظّى قبل اصطدامه بالأرض في صحراء السودان عام 2008. هذا التشابه بين مواد النيزك السوداني والجسم المفترض انه تلاشى وتحول إلى غبار حول «إيتا كورفي»، يوحي بتشابه قصص ولادة الجسمين ومصيرهما في مجموعتهما النجميتين المختلفتين.

وفي الأطراف البعيدة في محيط النجم «إيتاكورفي»، رصد العلماء حلقة ثانية كثيفة من الغبار والمواد الشديدة البرودة، يعتقد الفلكيون أنها خزان كبير من الأجسام المُذنّبية. واكتُشفت هذه الحلقة المضيئة عام 2005، تماثل حجم منطقة مشابهة لها في مجموعتنا الشمسية، تعرف باسم «حزام كويبر» Kupier Belt، حيث تدور أجرام فيها ثلج وصخور. وقد تكون المُذنّبات التي رُصدت أخيراً قرب «إيتاكورفي» جاءت من منطقة الحلقة المُضيئة المُشار إليها سابقاً. ويميل بعض العلماء إلى الظن بأنه قبل 4 بلايين سنة، كان «حزام كويبر» تحت أثر حراك حدث بين الشمس وزحل.

استمر قصف المُذنّبات للأرض قرابة مئة مليون سنة. ونتيجة القصف المشابه الذي أصاب جهة القمر المواجهة للأرض، تدفقت مواد بركانية عبر قشرة سطح القمر الصلبة، وبردت تدريجياً لتُشكل مناطق تشبه البحار السود على سطح القمر. وكانت المُذنّبات قد ضربت بغزارة سطح الأرض أو تناثرت في غلافنا الجوي، ويعتقد بأنها أحضرت الماء والكربون إلى كوكبنا. والأرجح أن يكون القصف المُذنّبي للأرض، في تلك المرحلة، ساعد في نشوء الحياة عليها عبر استحضار مكوناتها الرئيسة.

وفي سياق مُشابه، أورد الإختصاصي ليس في دراسته عينها، مايلي: «أعتقد أن علينا أن ندرس بالتفصيل ما يجري حول «إيتاكورفي» كي نتعلم أكثر كيف ساهم هطول المُذنّبات والأجسام الأخرى بظهور الحياة على كوكبنا».

أحمد شعلان / أستاذ الفيزياء النووية في الجامعة اللبنانية

عن aljashamy